أسرة الأمن الوطني بالجديدة تحتفل بالذكرى الواحدة والستين لتأسيسها

el jadida presse

بالصور.. أسرة الأمن الوطني بالجديدة تحتفل بالذكرى الواحدة والستين لتأسيسها

الجديدة بريس

احتفلت أسرة الأمن الوطني بالجديدة، صباح اليوم الثلاثاء 16 ماي الجاري، بالذكرى 61 لتأسيسها، التي تشكل مناسبة للاحتفاء بمؤسسة وطنية أثبتت يقظتها ومهنيتها العالية، ولاستحضار الدور المهم لرجال الأمن في الحفاظ على أمن الوطن والمواطنين.

أشرف على هذا الحفل عامل إقليم الجديدة السيد معاد الجامعي الذي كان مرفوقا بوفد رسمي على رأسه رئيس المحكمة بالجديدة والوكيل العام لجلالة الملك بذات المحكمة والكاتب العام للعمالة ورئيس المجلس الإقليمي وعدد من الشخصيات العسكرية والمدنية وبعض رؤساء المصالح الخارجية ومنتخبون وفعاليات من المجتمع المدني وممثلي بعض المنابر الإعلامية.

وفي كلمة ألقاها رئيس الأمن الإقليمي للجديدة السيد عبد العزيز بومهدي رحب من خلالها بالحضور، و أكد على أن لقاء اليوم للاحتفال بهذه الذكرى المجيدة التي تذكر و تستحضر بفخر واعتزاز صدق الكلمة وعميق المشاعر النبيلة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده خلال الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى السابعة عشر لعيد العرش المجيد لما قال جلالته ” إن صيانة الأمن مسؤولية كبيرة لا حد لها لا في الزمان ولا في المكان وهي أمانة عظمى في أعناقنا جميعا، أننا نقدر الظروف الصعبة التي يعمل فيها نساء ورجال الأمن بسبب قلة الإمكانات، فهم يعملون ليل نهار ويعيشون ضغوطا كبيرة ويعرضون أنفسهم للخطر أثناء القيام بمهامهم.”

 كما ذكر ذات المتحدث بعمق المشاعر الجياشة للمغفور له الملك الحسن الثاني طيب الله تراه في خطابه السامي لشهر مارس من سنة 1993 حيث قال رحمه الله ” إننا فخورون بشرطتنا المغربية، فخورون بها، وأنا الذي تعاملت معها منذ 32 سنة، أشهد أنه لم تخن شعارها، الله الوطن الملك.”

ويؤكد رئيس الأمن الإقليمي على أن الاحتفال بهذه المناسبة تبقى ذكرى للتذكر بفخر واعتزاز تلك السواعد والأرواح الطاهرة من أسرة الأمن الوطني التي ووريت الثرى والتي تسلحت بإرادة قوية لا يمكن التنكر لها بأي شكل من الأشكال أو القفز على التضحيات الجسيمة التي قدموها من أجل ضمان الأمن في البلاد واستقراره.

وتجدر الإشارة إلى غياب عدد من ممثلي المنابر الإعلامية لا الوطنية منها ولا المحلية، احتجاجا على ما أسموه بغياب تواصل المصلحة الأمنية مع الجسم الإعلامي والعمل بمبدأ الانتقاء في الوقت الذي يمكن ان يلعب فيه الإعلام دورا ايجابيا ويساهم بفعالية في محاربة كل أشكال الجريمة وتثبيت الأمن لدى المواطن، على عكس المقاربة التشاركية التي ينهجها المدير العام للأمن الوطني على الصعيد المركزي، ولتبقى هذه الرسالة مفتوحة إلى المسؤول الأمني الأول بالإقليم للانفتاح على الجسم الإعلامي وخلق مقاربة تشاركية من شأنها آن توطد العلاقة مابين الطرفين.

el jadida presse1 el jadida presse3 el jadida presse2 el jadida presse4 el jadida presse7 el jadida presse9 el jadida presse5 el jadida presse6 el jadida presse8 el jadida presse10