أية تدابير بميناء الجرف الأصفر وهل من إجراءات وقائية للكشف المبكر عن أي حالة واردة للإصابة بفيروس كورونا ؟؟

أية تدابير بميناء الجرف الأصفر وهل من إجراءات وقائية للكشف المبكر عن أي حالة واردة للإصابة بفيروس كورونا ؟؟

الجديدة بريس – خليد اليوسي

يعتبر ميناء الجرف الأصفر من الموانئ المغربية والدولية النشيطة في حركة البواخر التي تجول العالم، يستقبل سنويا ما يفوق الألف باخرة، ويعتمد كثيرا على تصدير وتوريد وتصنيع المواد المعدنية والطاقات المتنوعة.

فيروس كورونا المستجد، ومكانة ميناء الجرف الاصفر دوليا وحيويته في استقبال السفن ومرتاديها، يدفع بنا للتساؤل حول ما مدى جاهزية مصلحة المراقبة الصحية بميناء الجرف الأصفر، وما هي التدابير الاحترازية والاجراءات الوقائية التي اتخذتها للكشف المبكر عن أي حالة واردة للإصابة بفيروس كورونا المستجد؟ خاصة ضمن البواخر القادمة من البلدان التي أعلنت عن إصابات مؤكدة بالفيروس فوق أراضيها.

هل مصلحة المراقبة الصحية بالجرف الأصفر بها فرق التدخل بالميناء تتوفر على الوسائل البشرية والمادية واللوجستية لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد؟ وهل تم تجهيز الميناء بكاميرا حرارية لمراقبة المسافرين الوافدين؟ هل تم توفير الألبسة الواقية العازلة و سيارات إسعاف مجهزة للتكفل بالحالات المشتبه بها؟…

مجموعة من التساؤلات، نجد أنفسنا مجبرين على طرحها والوقوف عليها، و وجب أخذها بعين الاعتبار من لدن الجهة المسؤولة للتدخل في هذا الشأن، مخافة دخول وانتشار هذا الوباء الفتاك في ضل ضعف الامكانيات والاجراءات الوقائية مع غياب طبيب على رأس مصلحة المراقبة الصحية بالجرف الأصفر و الاقتصار على تقنيين اثنين لا أكثر يداومان على المصلحة 24/24 ساعة .

 للإشارة، فإن فيروس كورونا المكتشف حديثا، لم يكن معروفا لدى العلماء من قبل، يسبب أضرارا في الرئتين ويسبب التهابا رئويا، وقد خلق قلقا بالغا وجعل مسؤولي الصحة حول العالم في حالة استنفار.