الإتحاد العام للتجار والحرفيين بالمغرب يصدر بيانا إستنكاريا بخصوص هجوم نيوزيلندا الإرهابي

الإتحاد العام للتجار والحرفيين بالمغرب يصدر بيانا إستنكاريا بخصوص هجوم نيوزيلندا الإرهابي

الجديدة بريس

 أصدر الاتحاد العام للتجار والحرفيين بالمغرب، بيانا استنكاريا، يستنكر ويدين فيه بشدة هجوم نيوزيلندا الإرهابي، تلك العملية الإرهابية الغادرة، التي حصدت أرواح العشرات من الأبرياء، مسلمون مسالمون، وهم يصلون في مسجدين.

ويؤكد الاتحاد العام للتجار والحرفيين بالمغرب في ذات البيان على أهمية دور القيادات ورجال الدين و المؤسسات التعليمة والتربوية وجمعيات المجتمع المدني ووسائل الإعلام وشبكة التواصل الاجتماعي في نشر قيم التسامح والسلام .

وهذا نص البيان:

بيان استنكاري

إن فاجعة مدينة كرايست تشيرتش بجزيرة ساوث آيلاند بنيوزيلندا يوم الجمعة 12 مارس 2019 ، التي حصدت أرواح العشرات من الأبرياء، مسلمون مسالمون، وهم يصلون في مسجدين، بسبب جريمة الكراهية المروعة، والتطرف خاصة.

 وحينما تصل الجرأة بتلك الجرائم أن يستهدف مرتكبوها أماكن العبادة، حيث امتدت أيادٍ آثمة يملؤها الحقد وتتلبسها الكراهية بإطلاق نار عشوائي على المصلين العزل في أماكن العبادة، من رجال ونساء وشيوخ وأطفال، لا ذنب لهم سوى أنهم يعبدون الله في أماكن عبادة يملؤها الإيمان والخشوع.

فمثل هذه الأفكار والتوجهات والأعمال الإجرامية تكشف أن الإرهاب لا ينتمي إلى أي دين أو عقيدة، ولا يهدف هؤلاء المجرمون من ورائه إلا إشاعة الكراهية والحقد والغضب بين الناس، فمثل هذه الأفعال الإجرامية لا تخدم إلا أعداء الإنسانية والمتطرفين.

فإن الاتحاد العام للتجار و الحرفيين بالمغرب، ومن أرض السلام وبلد التسامح والتعايش الحضاري، المملكة المغربية بالقيادة الحكيمة لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله، يدعو إلى  المحبة والتسامح والخير والسلم واحترام قيم وقداسة الإنسان وأماكن عبادته.

ويدين الاتحاد بشدة واستنكاره لهذه العملية الإرهابية الغادرة و مثل هذه الأعمال العنصرية الدنيئة التي تُزهَق أرواح بريئة.

ويؤكد الاتحاد العام للتجار والحرفيين بالمغرب على أهمية دور القيادات ورجال الدين و المؤسسات التعليمة والتربوية وجمعيات المجتمع المدني ووسائل الإعلام وشبكة التواصل الاجتماعي في نشر قيم التسامح والسلام .

 

الجديدة في 17 مارس 2019