العاملون بمصحات الضمان الاجتماعي سيخوضون إضرابا عاما يوم الخميس المقبل

العاملون بمصحات الضمان الاجتماعي سيخوضون إضرابا عاما يوم الخميس المقبل

الجديدة بريس – متابعة

قررت جامعة المنسقين النقابيين للعاملين بمصحات الضمان الاجتماعي خوض إضراب عام احتجاجي بكافة مصحات الضمان الاجتماعي بمختلف الجهات يوم الخميس 23 ماي 2019 ، مع تنظيم وقفة احتجاجية أمام جميع هذه المصحات صبيحة يوم هذا الإضراب .

وقال بلاغ صادر عن المجلس العام للمنسقين النقابيين التابع للجامعة، والمنضوي تحت لواء للاتحاد المغربي للشغل المنعقد أول أمس السبت 18 ماي، إنه وإذ يستحضر الوضعية السيئة التي أصبحت عليها هذه المصحات، يذكر “مجددا بمواقف الجامعة المتعددة التي طالبت مرارا من الحكومة ووزارة المالية والإدارة بضرورة تعجيل وضع برنامج وجدولة لترتيب الحلول التي تتطلبها هذه الوضعية “، مشددا التأكيد على “أنه ومنذ أكثر من سنة وجامعتنا تلح على هذه الأطراف لتنكب وبعمق على معالجة المشاكل المتفاقمة والمتراكمة التي تعاني منها مصحات الضمان الاجتماعي ، لكن الإهمال والتجاهل وسوء التسيير زاد من حدة المشاكل وجعل أغلب هذه المصحات اليوم مهددة بالإغلاق وتشريد العاملين بها وهم بالآلاف ، مما أضر بسمعة الضمان الاجتماعي” .

وكشف البلاغ نفسه، أن “بعض القرارات الإدارية وسوء تسيير مديرية قطب الوحدات الطبية وإهمالها لشؤون المصحات، وموقف الحكومة و وزارة المالية المتجاهل لتراجع مواردها البشرية وخدماتها أن كل هذا التدهور المتواصل يدخل في إطار مخطط يستهدف الدفع بها نحو الإفلاس لتقديمها لتجار الصحة لما تتميز به من إمكانيات حيث تعتبر من أحسن المنشآت العقارية الصحية بالمغرب” .

في نفس السياق، أضاف بلاغ الجامعة، أن موقف الخازن المكلف بالأداء Trésorier Payeur ، الذي اعتبرته النقابة رافضا ومعرقلا لمعالجة مشاكل هذه المصحات واستفحالها مما ترتب عنه يشير البلاغ “تنفير الأطباء والممرضين المتعاقدين الدائمين العاملين بها وذلك من خلال عدم أداء أتعابهم وهم الذين يشكلون أساس نشاط هذه المصحات ، ثم عدم توفير حاجيات التطبيب والعلاج ، وعدم أداء فواتير الممونين للمصحات بلوازمها الضرورية ، إضافة إلى الموقف الغريب لوزارة المالية التي ترفض توفير الموارد البشرية الضرورية لقيام هذه المصحات بمهامها العلاجية وحسب الشروط والمعايير الصحية الدولية”.

البلاغ نفسه، اعتبر أن هذا الوضع السيء للمصحات، أدى بالممرضين والأطباء إلى التخلي قهرا عن العمل بهذه المصحات مما تسبب في الإضرار بسمعتها وتخلي المرضى عن زيارتها وبالتالي تدهور نشاطها تمهيدا لإغلاقها، وهي المؤسسات الصحية التي كانت تمثل إلى عهد قريب جوهرة المنشآت الصحية ببلادنا وبشهادة منظمة الصحة العالمية، على حد وصف البلاغ.

وفي الأخير أوضح بلاغ الجامعة، أنه وإذ ينبه كافة المسؤولين المعنيين بوضعية مصحات الضمان الاجتماعي، فإنه يدعوهم إلى ضرورة تحمل مسؤوليتهم لإنقاذ هذه المصحات من الانهيار ، مشددا على التأكيد أنه وفي حالة عدم ظهور أية بوادر لحل المشاكل المطروحة والمستعجلة، فإن الجامعة ستكون مضطرة لخوض معركة أوسع بقطاع الضمان الاجتماعي ستشمل المصحات والنظام العام وذلك بالإضراب العام يوم الخميس 30 ماي2019 .