الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي بالجديدة في زيارة لمعتصم المطالبة بالمقبرة

الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي بالجديدة في زيارة لمعتصم المطالبة بالمقبرة

الجديدة بريس – محمد لعسال
في خطوة إيجابية اعتبرها المعتصمون والمعتصمات ذات دلالات نضالية وإنسانية عميقة، زار المعتصم في ليلة يومه الثالث عشر وفد من الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي بالجديدة، تتقدمه كل من الكاتبة المحلية السيدة ربيعة مرباح والسيد جمال براجع الذي يشغل في نفس الوقت مسؤولية قيادية في الكتابة الوطنية لذات التنظيم، وهي الزيارة التضامنية التي ساهمت في بعث الحرارة داخل المعتصم حيث تم ترديد مجموعة من الشعارات القوية والدالة من نوع “يامغربي ويامغربي ويامغربية…الانتخابات عليك وعلي مسرحية” و”فاضحوا الخونة، فاضحوا الشفارة، فاضحوا الشلاهبية، فاضحوا المافيات….”
كما تميزت هذه الزيارة بإلقاء الكاتبة المحلية للنهج الديمقراطي لكلمة مقتضبة عبرت فيها عن تضامن مناضلات ومناضلي النهج الديمقراطي مع المعتصمات والمعتصمين ومع المطلب المشروع لساكنة الجديدة المتعلق بضرورة وجود مقبرة في المدار الحضري للمدينة، منددة بفشل المجلس الجماعي لمدينة الجديدة في إيجاد مقبرة يدفن فيها الناس موتاهم، هذا المجلس الذي لم يستطع توفير أبسط الحقوق للسكان الأحياء كما أنه لم يستطع توفير الحق في الدفن للأموات وهو أبسط حق من حقوق الإنسان الذي بات من العار أﻻ يستطيع المجلس توفيره للسكان.
ولم يفت السيدة ربيعة مرباح التذكير بموقف حزبها النهج الديمقراطي القاضي بمقاطعة كل الانتخابات السابقة ﻷنه يدرك أن الانتخابات في المغرب لا تعدو أن تكون مجرد مسرحية هزلية ﻻ غير، ﻷن المجالس المنبثقة عنها – سواء كانت مجلسا للبرلمان أو مجالس محلية – فاقدة للصلاحيات ولا تمتلك القرار وبالتالي فهي ليس لها ما تقدم للشعب غير التسويف والتماطل، والدليل هو هذا المجلس البلدي القريب منا الذي لم يستطع توفير حتى مقبرة، فمابالكم بحقوق أساسية أخرى، كالحق في السكن اللائق والحق في الصحة والحق في البنيات التحتية والحق في التنمية المستدامة..
وفي اﻷخير اختتمت هذه الزيارة التي ساهمت في رفع المزيد من المعنويات لدى المعتصمات والمعتصمين بترديد شعارات التضامن والاحتجاج على التماطل والتسويف اللذين تنهجهما الجهات المسؤولة المعنية بمطلب إحداث مقبرة.