المصور الصحفي حسن الشعبي يتعرض للتهديد بالقتل

المصور الصحفي حسن الشعبي يتعرض للتهديد بالقتل

الجديدة بريس – متابعة

تعرض المصور الصحفي “حسن الشعبي” لجريدة “دكالةميديا24”الكائن بجماعة لغديرة قيادة لمهارزة الساحل و لغديرة , يومه الثلاثاء 26 فبراير 2019 الى التهديد بالقتل من طرف ابن شقيقه الذي سبق و أن طرده والده من الاقامة معه اعتبارا لسلوكه العنيف و العدواني , فما كان من الضحية عمه موضوع المقال و الشكاية  أن يمنح ابن شقيقه محلا ليسكن فيه كان بجوار سكناه الرسمي الذي مكث فيه ما يقارب السنة بعدما تعرض للطرد من طرف والده , و هو عبارة عن سكن بالقش و القصدير كان يستعمله الضحية كمحل يستفيد منه صيفا بعيدا عن ضجيج البيت العائلي , و في غفلة الضحية قام المعتدي ببناء جدرانه بالآجور و أحاطه بالقش و العشب اليابس حتى لا يثير الشكوك .

هذا , ولما فطن السيد حسن الشعبي لما قام به ابن شقيقه نبهه الى خطورة الفعل و ما قد يترثب عنه قانونا من طرف السلطات المحلية التي تراقب البناء العشوائي و تتصدى له بكل امكانياتها , حينها تعرض الى السب و الشتم و التهديد بالقتل أمام الشهود المدرجة أسماؤهم بالشكاية الموجهة الى وكيل الملك بالجديدة و نفسها الى قائد المركز الدركي بالبير الجديد , و من بين الشهود في الجهر بالتهديد بالقتل والد المعتدي و أقاربه و غيرهم .

محاولة التصفية تظهرها الصور التي توصلت بها الجريدة من عين المكان و من مستعجلات مستشفى أزمور بعدما تم نقله اليه بسيارة الاسعاف الجماعية , تكسير جميع واقيات السيارة و سحب مفاتيحها منه حتى لا يلود بالفرار حوالي الساعة الحادية عشرة “11” ليلا من ليلة الثلاثاء 9 أبريل الجاري , لولا الألطاف الالهية و فراره من قبضتهم لكان في عداد الموتى حتى وجده سكان المنطقة مرميا على قارعة الطريق و تجمهروا حوله و كان شقيقه من بين الحاضرين حوالي الساعة 5و 30 دقيقة من صباح اليوم الموالي , و من أجل التمويه شرع في الصراخ موجها اتهامه لمجهولين بالاعتداء عليه و فرارهم معتقدا أنه فارق الحياة دائما حسب افاداته لما زارته الجريدة بالمستشفى , و في ذات الاعتداء حرر شكاية الى وكيل الملك بالجديدة مرفقة بشهادة طبية و صور السيارة و صوره و هو على سرير المستشفى .