المندوبية الإقليمية للصحة بالجديدة تعمل على إعادة تأهيل مستشفى القرب بأزمور 

المندوبية الإقليمية للصحة بالجديدة تعمل على إعادة تأهيل مستشفى القرب بأزمور 

الجديدة بريس

في إطار برنامج العمل المسطر لإعادة تأهيل مستشفى القرب بأزمور إقليم الجديدة، بهدف تحسين جودة الخدمات الطبية المقدمة للمرضى الوافدين عليه من مختلف المناطق الواقعة في النفوذ الترابي لدائرة أزمور و النواحي، قامت المندوبية الإقليمية للصحة بتنسيق مع إدارة المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة بعدد من الإجراءات والمتجلية في إعادة هيكلة المرافق بشقيها الإسشفائي والإداري وتجهيزها بما يلزم من مستلزمات بيوطيبة وتطوير وتحديث البنايات وتجديدها٠

و تشمل الإصلاحات التي ينخرط فيها المستشفى في مرحلة أولى والتي تندرج في إطار الجهود المبذولة من طرف وزارة الصحة لتحسين وتجويد الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين، العديد من الأقسام خاصة منها مصالح المستعجلات٠ هده الأخيرة التي تتواصل بها الأشغال لإعادة تهيئة مصالحها قصد تأهيل مرافق المصلحة بعدما تم إخضاعها لمجموعة من الإصلاحات التي ستضفي عليها حلة جديدة وتجعلها في وضعية تؤهلها لتقديم خدماتها بشكل أفضل لتجاوز الطلب المتزايد عليها و كذا تحسين الولوج إلى العلاجات الأولية في محيط و ظروف أحسن، حيث تم تجهيزها بمجموعة من الآليات والمعدات المخصصة لتخفيف الصدمات وإنعاش الحالات المستعجلة   (scope)بمواصفات تستجيب للمعايير الطبية الشيء الذي سيجعلها مؤهلة لتقديم خدمات بشكل أفضل، كما سيتم تجديد الافرشة و الاغطية و تغيير جل الأسرة لضمان ظروف مريحة للاستشفاء٠

هذا بعد أن تم في سنة 2017 تجهيز مصلحة الأشعة بجهاز أشعة للتشخيص الرقمي (numérisé) و كذلك مصلحة المختبر بجهازمتطور للتحاليل الطبية.

و في مرحلة ثانية سيتم تأهيل مصلحة الأم و الطفل خلال سنة 2018 و تجهيزها بما يلزم من معدات من أجل توفير العناية الملائمة لضمان كرامة النساء الحوامل و كذا المواليد الجدد، كما سيتم تأهيل و أنسنة وحدات الاستقبال و التوجيه و قاعات الانتظار بمختلف المصالح فضلا عن تعميم أنظمة المعلوميات لتسهيل عملية التدبير اليومي لولوج المرتفقين للخدمات الصحية بالمستشفى وتحسين جودة الاستقبال.

و لمواصلة النهوض بالوضعية الصحية للمواطنين بالإقليم والعمل على تحسين العرض الصحي، وتجاوبا كذلك مع السياسة والإستراتيجية العامة لوزارة الصحة، الرامية إلى دعم باقي البنيات التحتية للمؤسسات الإستشفائية التي تروم إلى تحسين القطاع الإستشفائي بكل تجلياته، فإن المندوبية  بصدد تعبيد آفاق التعاون والشراكات بهدف تحقيق وانجاز مجموعة من البرامج والأنشطة الطموحة مستقبلا والرامية إلى الارتقاء بمستوى جودة الخدمات الصحية المقدمة إلى المريض بباقي مختلف المصالح الاستشفائية. 
في الأخير نتمنى تضافر جهود الجميع لمواصلة طريق الإصلاح و الحفاظ على المرفق العمومي الذي يبقى مسؤولية الجميع و كذلك دعم هذه المكتسبات التي تشجع وتتيح إمكانية مضاعفة الجهود والبحث عن سبل جديدة أخرى، في إطار تنمية التعاون والانفتاح أكثر بهدف رفع نسبة الجودة وجعلها أكثر فعالية٠

بلاغ صحفي