النقابة الوطنية للصحافة المغربية فرع جهة البيضاء – سطات تشرف على لقاء تكوينيا لفائدة مديري المواقع الإخبارية بالجديدة وسيدي بنور

النقابة الوطنية للصحافة المغربية فرع جهة البيضاء – سطات تشرف على تنظيم لقاء تكوينيا لفائدة مديري المواقع الإخبارية بالجديدة وسيدي بنور

الجديدة بريس – متابعة

في إطار البرامج التكوينية التي تنظمها النقابة الوطنية للصحافة المغربية فرع جهة البيضاء – سطات في موضوع الصحافة الجهوية وأخلاقيات المهنة والكتابة الصحفية، نظم على مدى يومين الخميس و الجمعة  23،24 يناير 2020، بأحد الفنادق بمدينة الجديدة ، لقاء تكوينيا لفائدة مديري المواقع الإخبارية بإقليمي الجديدة وسيدي بنور  ، بدعم من برنامج act4community jorf lasfar ،

في بداية اللقاء الذي حضره عدد من المهنيين و المهتمين، رحبت  الاستاذة حنان رحاب عضو المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية ، بالحضور و بالمشاركين، مذكرة بعلاقة التعاون بين النقابة الوطنية للصحافة المغربية بالصحافة الجهوية التي تدعم المشهد الاعلامي بحكم قربهم من موقع الحدث و مواكبته.

كما طرحت الاعلامية حنان رحاب عدة تساؤلات تتعلق بإشكالية أخلاقيات مهنة الصحافة في المغرب، منها بحث مدى تهديد انتهاكات أخلاقيات المهنة لحرية الصحافة والإعلام؟ أين تكمن مسؤولية الصحافة تجاه المجتمع ؟ وهل هذه المسؤولية مشتركة بينها وبين فعاليات المجتمع المدني؟,… و مدى احترام وسائل الإعلام لمبادئ حقوق الإنسان ؟ بالإضافة إلى بحث الدور المرتقب للنقابة الوطنية للصحافة وهل يمكن اعتباره الآلية الأفضل لتكريس أخلاقيات المهنة وتنظيمها؟…

الورشة الأولى التي اطرتها الاستاذة مينة حوجيب أستاذة بالمعهد العالي للإعلام حول أنماط الأجناس الصحفية و خصوصيتها جاءت لتضع أهمية اختيار الصحفي للجنس الصحفي المناسب  باعتباره الهاجس الرئيسي لكل صحفي بحيث تظل مجموعة من الأسئلة  التي يطرحها هي المكون الاساس عند الشروع في معالجة الموضوع الأمر الذي يحيل على اختيار  شكل الكتابة أو الجنس الصحفي الملائم لمعالجة الموضوع كما أبرزت الارتباط الوثيق بين ضرورة احترام قواعد المهنة و أخلاقياتها و ضرورة توفير المناخ السليم للممارسة المهنية بالاحترام التام لحقوق المهنيين لتتوقف عند النقاش الذي رافق الدستور الجديد للمغرب و مشاريع القوانين الخاصة بقانون الصحفي المهني و قانون الصحافة والنشر و القانون الخاص بإحداث المجلس الوطني للصحافة، و ذكرت بما آل إليه النقاش حول هذه القوانين و مع استعراض وجهة نظر النقابة.
الورشة الثانية أطرها الزميل أحمد امشكح تناول من خلالها كيفية دباجة وصياغة  الروبورتاج الذي اعتبره فن من فنون الكتابة الصحفية، الذي يهدف إلى الإخبار وإعطاء المعلومة مع الاعتماد على الوصف وذلك بأسلوب أدبي متميز باعتباره نوع صحفي مهمته الأساسية تصوير الحياة الإنسانية وإلقاء الضوء على علاقتها مع ربط ذلك كله بشكل غير مباشر وبأسلوب ينتهج قدرا من الجمالية والابداع.