بالصور ..أمن الجديدة يخلد الذكرى63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني

بالصور ..أمن الجديدة يخلد الذكرى63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني

الجديدة بريس – خليد اليوسي

احتفالا بمناسبة الذكرى ال 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني، نظمت أسرة الأمن الإقليمي بالجديدة ، صباح اليوم الخميس 16  ماي الجاري، حفلا رسميا تخليدا لهذه الذكرى بحضور عامل الإقليم السيد محمد الكروج و الوكيل العام للملك والرئيس الأول لدى محكمة الاستئناف و رئيس المجلس الإقليمي و رئيس جماعة الجديدة، بالاضافة الى رؤساء المصالح الإقليمية وعدد من الشخصيات المدنية والعسكرية والمنتخبين ورجال ونساء الأمن وفعاليات من المجتمع المدني وممثلي وسائل الإعلام .

وفي مستهل الحفل استعرض عامل الإقليم تشكيلة من حراس الأمن التابعة للمنطقة الأمنية، تلتها مراسيم تحية العلم على نغمات النشيد الوطني وتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم .

وفي كلمته رحب رئيس الأمن الإقليمي ، السيد عزيز بومهدي بالحضور الكريم وعبر عن عمق شكره وامتنانه لتلبية الحضور هذه الدعوة من أجل تخليد ذكرى تأسيس الأمن الوطني، واعتبرها وقفة تاريخية ليست لتقييم الأشواط التي قطعتها المديرية العامة للأمن الوطني في إرساء دعائم دولة الحق والقانون خلال أكثر من نصف قرن لنجاحاتها وصعوباتها وطموحاتها، بل هي أيضا لحظة من اللحظات التاريخية التي نربط من خلالها الماضي بالحاضر ونحن نرصد التحولات ونستحضر المنجزات العظمى ونستعرض جوانب التقدم التي تم تحقيقها بفضل العناية الموصولة لملك البلاد محمد السادس نصره الله.

وأكد بومهدي أن الاحتفال بهذه الذكرى العزيزة والغالية، التي تخلد لسنوات من الجهود والتضحيات التي أسدتها أسرة الأمن الوطني بكل فخر واعتزاز لوطنها، مؤكدا  في كلمته ان تخليد أسرة الأمن الوطني لذكرى تأسيسها، يندرج في إطار سياسة الاعتراف بالمجهودات والتضحيات المبذولة من طرف مختلف مكونات أسرة الأمن الوطني من أجل حماية الوطن والمواطنين تجسيدا للإرادة الملكية الهادفة بالأساس إلى تكريس عمل أمني منسجم وهادف يتناغم مع تطلعات المواطنين ويساير المستجدات في احترام تام للحريات العامة والخاصة وحقوق الإنسان في إطار ديمقراطية مواطنة وتشاركية.

كما أشار رئيس الأمن الإقليمي إلى إحداث مصلحة ثانية لحوادث السير بحي المطار بمحاذاة للدائرة السادسة للشرطة ، وإحداث فرقة الاستعلامات الجنائية والدعم التقني للأبحاث بمصلحة الشرطة القضائية ، وتطوير مناهج التكوين للمزيد من تأهيل العنصر البشري عبر آليات التكوين المستمر ، وإحداث الفرقة المتنقلة للسير والجولان الطرقي.

وبذات المناسبة تم توشيح صدور إطارين أمنيين نعّم عليهم بوسام ملكي، أحدهما أحيل على التقاعد، وذلك كعربون اعتراف بالخدمات التي قدمها وأسداها للوطن وللمواطنين خلال فترة أدائه لواجبه الوطني.