تزوير محضر معاينة يجر موظفين ببلدية الجديدة الى المتابعة

تزوير محضر معاينة يجر موظفين ببلدية الجديدة الى المتابعة

الجديدة بريس – متابعة

يُتَابَعُ رئيس الشرطة الإدارية والسير والجولان لبلدية الجديدة، في حالة سراح من أجل جناية التزوير في محرر رسمي، وذلك بعد تورطه رفقة موظفين آخرين بتزوير محضر معاينة.

الملف انفجر بعد حلول عناصر السلطة المحلية من أجل تنفيذ قرار جماعي بحق صاحب مقهى، ليصطدموا بواقع مخالف تماما للمُتَضَمن في الوثائق، ففي الوقت الذي يشير فيه محضر المعاينة إلى التجاوزات والاحتلال بدون ترخيص، قدم صاحب المقهى المذكور كل الوثائق التي تؤكد أنه في وضعية قانونية ولم يقم بأي تجاوزات أو احتلال غير قانوني، بل انه نفى أن تكون لجنة معاينة من المجلس قد زارته أو إلتقت به.

صاحب المقهى لاحظ كذلك أن شكاية تقدمت بها جارته في حقه، ومحضر معاينة وزيارة اللجنة كلها أنجزت في يوم واحد، وهو أمر مستبعد كون المساطر تتطلب أياما لانجازها… ما دفع المعني إلى الطعن أمام الوكيل العام في المحضر وموقعيه، والذي أحال الملف على الشرطة القضائية بأمن الجديدة، والتي استمعت لأطراف القضية، وواجهت أعضاء اللجنة بمضمون المحضر ومختلف الإجراءات، وبنفي صاحب المقهى مشاهدته لأعضاء اللجنة، وتوفره على جميع التراخيص ورسوم أداء الواجبات الجماعية. وباستكمال الأبحاث تمت إحالة المسطرة على الوكيل العام للملك لدى ابتدائية الجديدة من جديد، الذي أحال بدوره الملف على قاضي التحقيق، الذي تابع الموظف المسؤول في حالة سراح بجناية تزوير محضر رسمي.