تصريحات تكشف حقيقة المواد المستعملة في سور شارع النصر بالجديدة

تصريحات تكشف حقيقة المواد المستعملة في سور شارع النصر بالجديدة

الجديدة بريس

إن ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي من تصريحات لعمال الشركة التي نالت صفقة انجاز سور كورنيش شارع النصر بالجديدة الذي باث يعرف لدى الرأي العام المحلي ب “سور العار” يدعو للقلق ويستوجب التدخل العاجل لرئيس الجماعة وفتح تحقيق في الموضوع.

وقد أكد عمال الورش في تسجيل موثق بالصوت والصورة أنهم استعملوا حجارة من كورنيش الشاطئ الصخري لشارع النصر بأمر من مشغلهم، وهو ما يتنافى مع كناش التحملات ويعتبر تحايلا لتحقيق ربح او زيادة في هامش الربح.

هذا ويضيف عمال الورش انهم لم يتوصلوا بأي أجر عن العمل الذي قاموا به منذ بداية الورش، وهو ما أكده أحد الساكنة المجاورة مصرحا أن العمال لم يجدوا ما يقتاتون به قوتهم اليومي وان الجيران هم من كانوا يلبون بعض حاجياتهم في تعاطف معهم.

وفي اتصال هاتفي لموقع “الجديدة بريس” مع كاتب المجلس والناطق الرسمي بإسمه نفى أي علم للمجلس بما يجري في الورش محملا المسؤولية للقسم التقني صاحب الاختصاص لعدم مراقبته وتتبعه للأشغال.

وقال عبد الحق الرهني أنه سيخبر رئيس المجلس بمضمون الفيديو وسيسهر على فتح تحقيق جدي للوقوف على طبيعة المواد المستعملة في بناء السور وان المجلس لن يتوانى في اتخاذ الإجراءات الجزرية المشار إليها في كناش التحملات إذا ما تبث استعمال صاحب الصفقة لأحجار الساحل الصخري.