تلميذات وتلاميذ مدرسة تكني في رحاب المعرض الدولي للنشر والكتاب

تلميذات وتلاميذ مدرسة تكني في رحاب المعرض الدولي للنشر والكتاب

الجديدة بريس – نورالدين فقري

في إطار الأنشطة التربوية والترفيهية المبرمجة برسم هذه السنة الدراسية والرامية إلى تجويد الحياة المدرسية، وتشجيعا للتلميذات والتلاميذ على البذل والعطاء وخلق جو من  التنافس الشريف بينهم، نظمت مدرسة تكني رحلة مجانية لفائدة التلميذات والتلاميذ المتفوقين برسم الدورة الأولى بمبادرة من جمعية آباء وأمهات وأولياء الأمور وبتأطير من نادي القراءة والإبداع بنفس المؤسسة وبمساهمة فيدرالية جمعيات مولاي عبد الله.

الرحلة انطلقت يومه السبت 15 فبراير 2020 على الساعة التاسعة صباحا متوجهة إلى مدينة الدار البيضاء، حيث كانت للتلاميذ فرصة معاينة مسجد الحسن الثاني عن قرب، هذا الصرح الديني والعمراني الكبير الذي أضحى معلمة تاريخية على حداثته وقِبلة لزوار المدينة من داخل المملكة ومن خارجها.

توجه التلاميذ بعد ذلك وتحت إشراف الأطر المرافقة وبعض أعضاء مكتب الجمعية مشكورين إلى فضاء المعرض الدولي للنشر والكتاب، والذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ومن طرف وزارة الثقافة والشباب والرياضة (قطاع الثقافة) بتعاون مع الوكالة الوطنية لتنمية الاستثمارات والصادرات وذلك في الفترة ما بين 06 و16 فبراير2020 (الدورة السادسة والعشرون).

تميزت هذه الدورة باستضافة الجمهورية الإسلامية الموريتانية كضيف شرف، إلى جانب مشاركة أكثر من 700 عارض يمثلون أكثر من 40 بلدا، كما يعرف المعرض تنظيم أنشطة متنوعة كإقامة ندوات وحفلات توقيع الكتب وليال شعرية وموسيقية…

تجول التلاميذ بين أروقة المعرض الذي عرف إقبالا كبيرا هذه السنة، وفي هذا اليوم بالضبط باعتبار أنه يوم عطلة بالنسبة للموظفين والمدارس الحرة واليوم ما قبل الأخير لهذا الحدث الثقافي مما جعل مداخل المعرض والممرات بين الأروقة تعرف ازدحاما كبيرا.

كانت فرحة التلميذات والتلاميذ كبيرة بهذه الرحلة، وبهذه المناسبة توجه بجزيل الشكر والتقدير لكل من ساهم في إنجاحها، ولكل من  طبع البسمة على شفاه هذه البراعم وعلى رأسهم  جمعية آباء وأمهات وأولياء التلميذات والتلاميذ الذين وفروا الحافلة ومصاريف الرحلة وتذاكر الدخول إلى جانب التأطير إلى جانب فيدرالية جمعيات مولاي عبد الله.

كما لا يفوتني أن أتوجه بجزيل الشكر لأعضاء نادي القراءة والإبداع  وإدارة المؤسسة  الذين سهروا على الإعداد الجيد لإنجاح هذه الرحلة.