جدل جودة وسلامة المياه الموزعة للشرب بمدينة الجديدة يطفو من جديد

جدل جودة وسلامة المياه الموزعة للشرب بمدينة الجديدة يطفو من جديد

الجديدة بريس

لم يمر طويلا على ضجة الفيديو المثير للجدل الذي راج على مواقع التواصل الاجتماعي “الفايسبوك”و”الواتساب”  والذي أقلق راحة ساكنة مدينة الجديدة حول الماء الشروب، وأخرج في نفس الوقت الوكالة المستقلة لتوزيع الماء و الكهرباء بمدينة الجديدة عن صمتها بإصدار بيان توضيحي وتنظيم خرجة استطلاعية لفائدة مجموعة من الاعلاميين ومستشارين جماعيين وجمعويين إلى سد الدورات ومختبر الوكالة، حتى تطل علينا اليوم فيدرالية جمعيات الأحياء بالجديدة بإصدار بيان حول جودة مياه الشرب.

وعبرت الفيدرالية في البيان عن مخاوفها على جودة وسلامة المياه الموزعة داخل مدينة الجديدة، بعدما تفاجئت سكان العديد من الأحياء بمدينة الجديدة ليلة عيد الفطر 05/06/2019 بخروج ماء ملوث من صنابير المياه محمل بما يشبه التراب وتنبعث منه رائحة غريبة، وقبل هذه الواقعة لاحظ سكان أغلبية الأحياء ميل لون الماء إلى البياض، مما يدل على استعمال مكثف ومستمر لمواد التطهير الكيمائية.

 وتتحدث في ذات البيان عن مدى صلاحية المياه للاستهلاك واستجابتها لمعايير الجودة البكتريولوجية والكيميائية المعمول بها، كما تبدي قلقها من تكرار هذه الحوادث، وتطالب بوضع حد لها عبر اتخاذ الاجراءات اللازمة على مستوى التجهيزات الاساسية بدء من الانتاج الى حين وصول الماء الى المستهلك مع تكثيف المراقبة الصارمة لجودة المياه من طرف جميع المتدخلين.

هذا وطالبت الفدرالية من وكالة توزيع الماء والكهرباء القيام بطمأنة الساكنة عن وضعية المياه بالمدينة، بإجراء تحليلات دقيقة ونشر نتائجها على العموم وعدم الاكتفاء ببلاغات إنشائية تزيد من توجس المواطنين عوض طمأنتهم، وإجراء اختبارات عاجلة من طرف مختبرات محايدة وتعميم نتائجها على ساكنة المدينة لطمأنتها.

وفيما نص البيان:

بــيـــان

أصدرت فيدرالية جمعيات الأحياء السكنية بمدينة الجديدة بيانا حول مياه الشرب هذا نصه :

فوجئ سكان العديد من الأحياء بمدينة الجديدة ليلة عيد الفطر 05/06/2019 بخروج ماء ملوث من صنابير المياه محمل بما يشبه التراب وتنبعث منه رائحة غريبة وقبل هذه الواقعة لاحظ سكان أغلبية الأحياء ميل لون الماء إلى البياض مما يدل على استعمال مكثف ومستمر لمواد التطهير الكيمائية. 

وخلال الأسابيع الفارطة وضع شريط مصور على صفحات التواصل الاجتماعي ، يقول صاحبه انه أجرى تجربة على كمية من ماء الصنبور بواسطة جهاز “تي دي إس ماستر” الخاص بقياس المواد الذائبة، حيث كانت نتيجة التجربة حسب صاحب الشريط صادمة اذ بينت ان الماء الجاري بشبكة قنوات “لارادييج” غير صالح للشرب ، استنادا إلى مواصفات ومعايير منظمة الصحة العالمية. وهو ما نفته الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بالجديدة ببلاغ توضيحي نشر بالصحافة المحلية.

ان فيدرالية جمعيات الأحياء السكنية وهي تتابع هذه الأوضاع وتلاحظ تكرار هذه الحوادث :

1- تعبر عن مخاوفها على جودة وسلامة المياه الموزعة داخل مدينة الجديدة ومدى صلاحيتها للاستهلاك واستجابتها لمعايير الجودة البكتريولوجية والكيميائية المعمول بها وكذا لمطابقة المياه الموجهة للشرب مع قانون الماء رقم 15-36 خصوصا مادتيه 49 و53 ،كما تعبر في نفس الان عن قلقها على صحة المواطنين الذين يستهلكون هذا الماء.

2- قلقة من تكرار هذه الحوادث وتطالب بوضع حد لها عبر اتخاذ الاجراءات الازمة على مستوى التجهيزات الاساسية بدء من الانتاج الى حين وصول الماء الى المستهلك مع تكثيف المراقبة الصارمة لجودة المياه من طرف جميع المتدخلين.

3- تتمنى ان يكون الحادث الاخير حادثا عرضيا ناتج عن عطب وليس مشكلا فعليا يمس وضعية الماء .

4- تطالب وكالة توزيع الماء والكهرباء طمأنة الساكنة عن وضعية المياه بالمدينة بإجراء تحليلات دقيقة ونشر نتائجها على العموم وعدم الاكتفاء ببلاغات انشائية تزيد من توجس المواطنين عوض طمأنتهم.

5- المطالبة بإجراء اختبارات عاجلة من طرف مختبرات محايدة وتعميم نتائجها على ساكنة المدينة لطمأنتها.

6- تطالب المكتب الوطني للماء والكهرباء و”لاراديج” بالتأكد العلمي من جودة المياه سواء بنقطة الانتاج بمحطة معالجة المياه سد الدورات او عند التخزين والتوزيع بالجديدة . 

7- تطالب وكالة توزيع الماء والكهرباء بسن سياسة تواصلية مع ساكنة المدينة ومع المجتمع المدني وتستغرب فيدرالية جمعيات الاحياء السكنية عزوف الوكالة عن التواصل مع مكتب الفيدرالية رغم الطلبات الموجهة لها في هذا الصدد.

مكتب فيدرالية جمعيات الاحياء السكنية

الجديدة في 05/06/2019