زوج وزوجته يتعرضان للإعتداء ب”الماء القاطع” من طرف جارتهما بحي المطار بالجديدة

زوج وزوجته يتعرضان للإعتداء ب”الماء القاطع” من طرف جارتهما بحي المطار بالجديدة

الجديدة بريس

استقبلت مستعجلات المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة مساء أمس الخميس 03 يناير الجاري، زوجان تعرضا لهجوم من طرف جارتهما ب”الماء القاطع” والتي تقطن معهما في نفس العمارة التي يسكنان فيها.

وتعود تفاصيل الحادثة، حينما تقدمت السيدة (عائشة.ب) بشكاية الى المصالح الامنية بمدينة الجديدة في حق جارتها من أجل استغلال شقة للدعارة والتعدي بالسب والقذف والهجوم والضرب والتهديد.

وجاء في مضمون هذه الشكاية أن الجارة تشغل شقة في ملكية أختها، للدعارة والسهر وإقامة الليالي الحمراء مما يقلق راحة الساكنة يوميا رفقة أبنائهم، و أنها لم تراعي شعور الجيران، وكلما أرادوا نهيها حبيا قصد الحد من هذه النازلة فإذا بها تشبعهم وابلا من السب والقذف واستعمال جميع أنواع العنف في حقهم رفقة أبنائهم، ودائما يسامحونها عن أفعالها الخبيثة نظرا لتفادي المشاكل، ولكن هذه الأخيرة لم تكتفي بذلك.

وتبعا لما جاء في الشكاية وبتاريخ، يوم الأربعاء 02 يناير 2019 على الساعة الثامنة ليلا فإن المشتكى بها (الجارة) وكعادتها شرعت في إدخال بعض الأشخاص وبسبب الإزعاج قامت المشتكية بالتكلم معها حبيا وإلا سوف تتخذ في حقها الإجراءات القانونية، فإنها شرعت بالسب والقذف بالكلام الساقط والصراخ وأنها سوف تفرغ جميع سكان العمارة مهددة الجميع بفعل لهم ولأبنائهم ما لا يحمد عقباه وبتلفيق لهم تهمة أي تهمة طال الزمن أو قصر، والرشق بالحجارة أمام جميع الملأ مع الإشارة أن جميع السكان لا أحد منهم يستطيع أن يحرك ساكنا خوفا منها، كونها تدعي أنها لا تخاف أحد ولم يتخذ في حقها أي إجراء قانوني مهما كان الظرف والحال.

وفي مساء يوم الخميس، ولما علمت الجارة أن الزوجان تقدما بوضع شكاية لدى المصالح الأمنية في حقها، لم تتقبل الوضع، وقامت بالتهجم على الزوجان ورمتهم ب”الماء القاطع” حيث أصيبا بحروق على مستوى الوجه، ولولا الألطاف الإلاهية لكانت المادة الحمضية تسبب للزوجة في فقدان بصرها.

هذا وتم نقل الزوجان إلى المستشفى الاقليمي محمد الخامس بالجديدة حيث قدمت لهما العلاجات الضرورية، كما سلمت للمشتكية السيدة (عائشة.ب) شهادة طبية تثبت تعرضها للرشق بمادة حمضية أدت إلى إصابتها بحروق من الدرجة الأولى، وحددت لها مدة العجز في 20 يوما.

وتجدر الإشارة أن ساكنة العمارة قد وقعوا عارضة يشهدون فيها وبصفتهم سكان العمارة بإقامة نهى بحي المطار بالجديدة، بأن المسماة (ح.ف) القاطنة بنفس العمارة تقوم يوميا بأعمال مخلة للأخلاق “الدعارة” زيادة على كلامها النابي داخل وخارج العمارة ولا تحترم سكان العمارة، مما تشغل الشقة التي هي في ملك شقيقتها للدعارة مما يقلق راحتهم رفقة أولادهم، وأنه رغم جميع الوسائل الحبية لردعها لكن فجورها وطغيانها لم تحد من هذه النازلة مدعية أن لها نفوذ كبيرة في البلاد.