سابقة..محامي يعنف قاضي و الوكيل العام للملك يأمر باعتقاله

سابقة..محامي يعنف قاضي و الوكيل العام للملك يأمر باعتقاله

الجديدة بريس

 قام الوكيل العام للملك، بمدينة ورزازات بإيداع محاميا السجن المدني بالمدينة ذاتها، بعد اعتداءه جسديا على أحد القضاة قبل يومين بداخل المحكمة.

وحسب مصادر إعلامية، فإن المحامي قد تم عرضه على الجلسة الأولى مباشرة بعد اعتقاله، وطلب مهلة لإعداد دفاعه للجلسة الثانية المزمع عقدها الأسبوع المقبل.

وجرت أطوار هذه الواقعة حسب مصادر إعلامية، حينما حاول المحامي السبعيني الذي كان رفقة موكله التحدث مع القاضي أمام مكتبه، غير أن الأخير رفض ذلك وطلب منه الإنتظار لحين الدخول إلى مكتبه، الشيء الذي لم يتقبله المحامي حيث فقد أعصابه وانهال على القاضي بالسب والشتم قبل أن يضربه على وجهه ب ” لكمة” .

وتعد هذه الواقعة التي تعرض لها قاض بورزازات، سابقة خطيرة في الجسم القضائي، مع العلم ان كل التشنجات بين الهيأتين قد تؤثر على المنظومة، وارتباطا كذلك أن القانون المنظم هو الفاصل لحل الخلافات بين الهيئتين من خلال التمثيلية المهنية “النقيب ” أو النيابة العامة باعتباره القضاء الواقف أو القضاة الجالسون، وهو ما يجعل المنظومة في سلام من التأثيرات التي قد تقع، والتي تتدخل وزارة العدل من خلال تفتيشياتها إلى تصحيح كل الأوضاع المؤثرة في قطاع العدل والحريات.