ساكنة دوار العثامنة بجماعة مولاي عبد الله تحتج على وضع لاقط هوائي للاتصالات

ساكنة دوار العثامنة بجماعة مولاي عبد الله تحتج على وضع لاقط هوائي للاتصالات

الجديدة بريس

في ضل المعركة التي تخوضها بلادنا بالتصدي لوباء فيروس كورونا (كوفيد 19) وما يتطلبه الوضع من توحيد الصفوف للوقوف في وجه هذه الجائحة، اختار البعض تغليب المصلحة الشخصية على المصلحة العامة، وهو ما ينطبق عليه قولة المتنبي “مصائب قوم عند قوم فوائد”.

وقد خرج صباح اليوم الأحد 29 مارس الجاري، مجموعة من السكان القاطنين بدوار العثامنة (كيلومتر 5 ) بتراب جماعة مولاي عبد الله امغار، للاعتراض على قيام إحدى شركات الإتصالات بإنشاء لاقط هوائي لتقوية الهواتف النقالة، على إعتبار أن ذلك سينجم عنه الكثير من الأضرار وخاصة منها الصحية بالأساس.

واعتبرت الساكنة المعنية أن وضع لاقط هوائي للاتصالات وسط منطقة سكنية تتلاصق فيها البنايات ويتجاور ضمنها السكان، يعد غير صحي بالمرة، بالنظر لما يترتب عنه من إشعاعات كهروميغناطيسية منبعثة تصدر عن الأبراج الهوائية.

هذا وعلمت “الجديدة بريس” ان قائد قيادة مولاي عبد الله أمغار، قد دخل على الخط و أمر بإيقاف الاشغال، خاصة وفي هذه الظرفية العصيبة التي تم بها بلادنا جراء محاربة وباء فيروس كورونا (كوفيد 19).