عامل إقليم الجديدة يترأس اجتماع اللجنة التقنية الإقليمية المخصص لقطاع الصيد البحري

عامل الاقليم يترأسعامل إقليم الجديدة يترأس اجتماع اللجنة التقنية الإقليمية المخصص لقطاع الصيد البحري

الجديدة بريس – خليد اليوسي

ترأس عامل اقليم الجديدة السيد محمد الكروج، مساء اليوم 30 أبريل الجاري، بالقاعة الكبرى للاجتماعات بعمالة الجديدة، الاجتماع الشهري للجنة التقنية الإقليمية، والتي خصصت لقطاع الصيد البحري، بحضور رئيس المجلس الإقليمي، رئيس غرفة الصيد البحري، رئيس جماعة الجديدة، برلمانيون، رؤساء وأعضاء مكاتب مجالس الجماعات الترابية، رجال السلطة المحلية، ومدراء ورؤساء مختلف المصالح اللاممركزة.
افتتح اللقاء بكلمة عامل الاقليم التي رحب من خلالها بالحضور وشكرهم على تلبية الدعوة لحضور هذا الاجتماع الشهري المتعلق بقطاع الصيد البحري من اجل تبادل الرأي للنهوض بهذا القطاع الذي يعد من الدعائم الاساسية للتنمية الاقتصادية و الاجتماعية، و يساهم في احداث مناصب الشغل، كما يمثل نسبة مهمة من الساكنة النشيطة بعد القطاع الفلاحي.

وذكر المسؤول الأول عن الاقليم الحضور بالمؤهلات المهمة التي يزخر بها اقليم الجديدة في هذا المجال، و التي ينبغي تقنينها و جعلها رافدة لتحقيق التنمية المنشودة و جلب الاستثمار و خلق فرص الشغل للشباب.

وأعرج ذات المتحدث في كلمته انه اذا كان كل الفرقاء او المتدخلين لا يجادلون في اهمية هذا القطاع، فانه في الآن نفسه يقرون بوجود إكراهات و تحديات كبرى تتزايد يوم بعد يوم و اصبحت تفرض اكثر من وقت مضى تجنيد و تفعيل كل الطاقات للتصدي لها ولتمكين هذا القطاع من لعب دوره و الأدوار المنوطة به خاصة بإقليم الجديدة.

كما أضاف عامل الاقليم بأنه لا يمكن تحقيق الأهداف المتوخاة و المشاريع المبرمحة بالجهة الا بالتكامل و الانسجام و التنسيق، و هو الهدف الذي يصبو اليه من خلال عقد هذا الاجتماع الذي يعتبر مناسبة للنقاش و التشاور حول مختلف الاكراهات و المشاكل التي يعاني منها القطاع و الخروج بتوصيات بخصوصه.

هذا وتقدم كل من السيد المدير الاقليمي للصيد البحري و السيد مدير الوكالة الوطنية للجرف الاصفر و السيد المدير الوطني للصيد البحري بالجديدة بعروض استعرضوا من خلالها بالارقام والمؤهلات التي تزخر بها المنطقة مع ابراز معطيات مهمة حول قطاع الصيد بالاقليم.

وبعد استعراض العروض الثلاثة وتدخل واقتراحات رؤساء الجماعات الترابية، خلص اللقاء الى طرح ثمانية توصيات عرضها عامل الاقليم، والتي جاءت على النحو التالي:

1 – مراقبة و تنظيم عمليات التفريغ بنقط التفريغ مع وضع برنامج آني في موضوع التجميع.

2 – وضع و تفعيل مسطرة تهم تحصيل و ضبط المداخيل للجماعات القروية.

3 – تقوية و إعادة تأهيل البنيات التحتية و التجهيزات الحالية المتعلقة خاصة بالتفريغ.

4 –  وضع برنامج تكويني يتقاعل مع متطلبات و الإستراتيجية الحالية.

5 – اتخاد التدابير الضرورية للإستافدة الفعلية من برنامج “اليوتيس” بتنسيق تام مع الغرفة الجهوية المهنية.

6- التسريع بإحداث ميناء الجديدة .

7 – دراسة امكانية احداث سوق خاص بالبيع الثاني “la deuxieme vente” يخضع للمراقبة الصحية مع وضع دليل و مسطرة خاصة به بالتشاور و التنسيق مع اللجنة الإقليمية .

النقطة الأخيرة و الثامنة، و هي تشجيع الاستثمار لتتمين المنتوج البحري المحلي، خاصة تتمين الطحالب و تربية الأحياء المائية.