فيدرالية جمعيات أباء التلاميذ بالجديدة ومديرية وزارة التربية الوطنية ” شراكة مجتمعية من اجل تعليم ذي جودة”

فيدرالية جمعيات أباء التلاميذ بالجديدة ومديرية وزارة التربية الوطنية ” شراكة مجتمعية من اجل تعليم ذي جودة”

الجديدة بريس

إن العنصر البشري في عصرنا الحديث أصبح أهم عناصر التطور والتنمية والدي يعتبر أثمن مورد والأكثر تأثيرا على الإطلاق ، دلك العنصر الذي أمره الله عز وجل بالعلم والتعلم ومن هنا لابد لنا من الاهتمام بالتعليم كمدخل أساسي من مداخل التطور والدي يعني التركيز على الإنسان بالدرجة الأولى . وتعزيز مكانة التعليم الأولي ضمن كافة الإصلاحات التي تعرفها المنظومة التربوية وفي سياق تسليط الضوء على مختلف المبادرات التي تتوحد جهودها في إرساء تعليم أولي معمم ودي جودة يروم تهيئ الأطفال للمرحلة الابتدائية ، شهدت قاعة الأكاديمية سابقا الاثنين 20 ماي 2019 يوما دراسيا مميزا من تنظيم فيدرالية جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بإقليم الجديدة والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية حول التعليم الأولي تحت شعار ” تعميم التعليم الأولي أساس النجاح للمدرسة العمومية بحضور السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية ورؤساء المصالح ومديرو ومديرات المدارس الابتدائية ورؤساء جمعيات أباء وأولياء التلاميذ وممثلي الجماعات الترابية وجمعيات مدنية فاعلة في التعليم الأولي وقد شكل هدا اليوم الدراسي على اختلاف وتنوع وتعدد محاور ورشاته محطة أخرى من محطة التشخيص والتقويم بغية تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص والإنصاف كمسعى جماعي نبيل ، ونظرا لأهمية الموضوع وراهنتيه والدي قطع أشواطا مهمة بدا من تشخيص الوضعية الراهنة واقتراح الحلول بالورشات تعلق الآمر بورشة البنية التحتية أو الموارد أو التمويل وتقييم المكاسب بهدف التوصل إلى خريطة تستشف النجاعة من خلال التوصيات المنبثقة عن مختلف التدخلات بورشات العمل باعتبارها وثيقة جامعة موجهة لمختلف المتدخلين الدين يشتغلون على هدا المجال لاغناء المقاربات المتواجدة من اجل تحقيق هدف الجودة والتعميم:
توصيات ورشة البنية التحتية
توفير فضاءات للتعليم الأولي تتوفر على المواصفات ألازمة من حجرات ومرافق مصاحبة
استغلال المساحات الشاغرة بالمؤسسات التعليمية لخلق فضاءات خاصة بالتعليم الأولي
رصد وإحصاء المؤسسات التي لاتتوفر على التعليم الأولي وإعطائها الأسبقية
إعادة استغلال الوحدات المغلقة وإصلاحها وتأهيلها
تفعيل الشراكات والالتزام بها
تبسيط المساطر الإدارية في شان التعليم الأولي – توفير الوعاء العقاري – الحصول على التراخيص ألازمة.
دراسة محيط المؤسسات التعليمية قبل برمجة حجرات التعليم الأولي
إشراك الجماعات الترابية في ورشة التعليم الأولي ( التجهيز التأهيل)
تفعيل وأجرأة التوصيات المرفوعة خلال الاجتماعات بالدوائر والجماعات في شان التعليم الأولي

توصيات ورشة الموارد البشرية
إحداث إطار مؤسساتي مختص في التعليم الأولي تحث إشراف الوزارة الوصية
وضع مخطط إقليمي للتعليم الأولي
توحيد المنهجية في إطار التكوين فضلا عن توحيد المناهج التربوية
توحيد الأجور والرفع منها في إطار تحفيز المربين
وضع شروط انتقاء المربين بمعايير دقيقة تتعلق بالجانب الاجتماعي والنفسي والمستوى الدراسي
إحداث لجان للمراقبة والتاطير
تزكية الجهاز الوصي لتعيين المربيات
ورشة التمويل
تحديد اختصاصات الأطراف المساهمة
التنسيق مع الإدارة المحتضنة للتعليم الأولي المدمج
إحداث دفتر التحملات خاص بالتسيير
مد السادة المديرين بنسخة من الشراكات
إمكانية مساهمة جمعيات الآباء في تمويل التعليم الأولي
ضرورة دعم الجماعات الترابية للتعليم الأولي
تخصيص دعم خاص لتسيير التعليم الأولي بحساب بنكي

التعليم الأولي في أرقام بالمديرية الإقليمية بالجديدة

التعليم الأولي بالقطاع الخاص : 4462
التعليم الأولي العمومي : 29611
التعليم الأولي التقليدي : 12380
إن النقاش العمومي الذي تسعى الفيدرالية بالإقليم وبقية الشركاء إلى فتحه يراهن على منظومة تربوية تعليمية منتجة وفاعلة وتخضع لسياسات عمومية عقلانية وإستراتيجية واضحة مندمجة تحدد حجم تدخل كل الإطراف المعنية ( جماعات ترابية ، قطاعات حكومية ، قطاع خاص ، جمعيات المجتمع المدني ، مع التأكيد على أن التعليم الأولي يعد أساسا لكل إصلاح تربوي ويحتم بدل جهود مضاعفة لتعميمه وتطويره مما سيمكن من الرفع من مستوى الجودة والحد من الهذر المدرسي وتفادي التكرار، نجدد التأكيد على مساهمة الفيدرالية في إنجاح هدا الورش والمساهمة فيه بكيفية فعلية وبتظافر جهود الجميع لتحقيق الإنصاف وتكافؤ الفرص في الاستفادة من فرص التعلم للجميع.

بلاغ صحفي