مدرسة تكني تتألق في المرحلة الأولى من مسابقة الجائزة الوطنية للقراءة

مدرسة تكني تتألق في المرحلة الأولى من مسابقة الجائزة الوطنية للقراءة

الجديدة بريس – نورالدين فقري

64.3 % من المغاربة لم يشتروا كتابا واحدا خلال الاثني عشر شهرا التي سبقت بحثا ميدانيا أجري سنة 2016، كما تكشف نتائج تقرير مؤشر القراءة العربي لنفس السنة أن المغاربة يخصصون 67 ساعة فقط من وقتهم للقراءة خلال السنة.

في المغرب، و على غرار العديد من البلدان الأخرى تشير الدراسات والأبحاث الميدانية إلى أن المغاربة لا يقرأون، أو أنهم على الأقل لا يقرأون كثيرا، وأن عادات القراءة داخل الأسر نادرة وأن اقتناء الكتب لا يُعَدُّ أولوية بالنسبة لعدد كبير من المواطنين.

هذه الأرقام وغيرها إلى جانب وصف واقع حال القراءة بالمغرب تضمنها تقرير المجلس الاقتصادي والاجتماعي الذي صدر في الجريدة الرسمية عدد 6836  بتاريخ 05 ديسمبر 2019.

وفي أفق تجاوز هذه الوضعية، أطلقت جهات حكومية وجمعيات المجتمع المدني العاملة في هذا المجال مبادرات ترمي إلى النهوض بقطاع القراءة وتعبيد الطريق أمام براعم هذه الأمة للوصول إلى الكتاب.

في هذا الإطار جاءت مبادرة شبكة القراءة بالمغرب التي تنظم مسابقة وطنية للقراءة برسم سنة 2019، تهدف إلى ترسيخ فعل القراءة في المجتمع، وذلك بتعاون مع المديريات الإقليمية لوزارة التربية الوطنية ووزارة الثقافة والاتصال مع نادي أليف للقراءة.

شارك في المرحلة الإقليمية تسعة عشر تلميذة و تلميذا عن سلك التعليم الابتدائي من مؤسسات عمومية وخصوصية ، و إحدى عشرة تلميذة و تلميذا عن سلك التعليم الثانوي الإعدادي و تلميذتان عن سلك التعليم الثانوي التأهيلي.

شهدت الثانوية الإعدادية للا مريم أطوار هذه المسابقة في مرحلتها الأولى يومه السبت 28 دجنبر 2019 انطلاقا من الساعة 10:00، وذلك في أفق تحديد فائزات وفائزين يحضون بشرف تمثيل مدينة الجديدة في المرحلة الثانية على المستوى الجهوي الموصلة للمرحلة الأخيرة على المستوى الوطني.

انتهت المسابقة في حدود الساعة الواحدة وتكلفت لجنتان مكونتان  من ثلاثة أساتذة لاختيار المتأهلين، وجاءت النتائج كالآتي:

1-  عن سلك الابتدائي: دعاء الرقيبي (مدرسة تكني)، ريم هورش (مدرسة المبادرة)، آدم الياكدي (مدرسة ابن باديس).

2- عن سلك الثانوي الإعدادي: مريم النقيري (الثانوية الإعدادية سيدي محمد بن عبدالله)، هجر المير (الثانوية الإعدادية ابن طفيل)؛ ملك ورد (الثانوية الإعدادية للا مريم).

3- عن سلك الثانوي التأهيلي فاطمة بلامي (الثانوية التأهيلية المسيرة).

انتهى الحفل بتوزيع شواهد تقديرية على جميع  المشاركات والمشاركين، كما تم توزيع جوائز تحفيزية على المتأهلات والمتأهلين لمرحلة المنافسة الجهوية التي ستقام بمدينة الدار البيضاء في وقت سيحدد لاحقا.

مشاركة مدرسة تكني في هذه المسابقة كانت متميزة بشهادة المشرفين ، لكونها المدرسة الوحيدة التي تنتمي إلى العالم القروي التي خاضت غمار هذه التجربة إلى جانب مدارس تمثل العالم الحضري بقطبيه العمومي والخصوصي زد على ذلك المستوى الجيد الذي أظهرته ممثلتا المؤسسة أمام لجنة التحكيم.

عرفت المسابقة تنظيما جيدا من طرف أعضاء الجمعية وأطر الثانوية الإعدادية للا مريم مشكورين، كما شهدت أطوارها منافسة شرسة بين التلميذات والتلاميذ تحت مراقبة أعين لجنة تحكيم اتسم عملها بالنجاعة والدقة والموضوعية.