مصرع شخص داخل حفرة كان يعتزم استخراج كنز دفين من أعماقها بإقليم الجديدة‎

00000

مصرع شخص داخل حفرة كان يعتزم استخراج كنز دفين من أعماقها بإقليم الجديدة

الجديدة بريس – أحمد مصباح

قضى شخص كان يبحث بمعية شركاء له، نحبه بشكل مأساوي، في ساعة متأخرة من ليلة الاثنين- الثلاثاء  الماضية، داخل حفرة كان يعتزم استخراج كنز دفين من أعماقها، بتراب دوار كائن بنفوذ  الجماعة القروية “المهارزة الساحل”، بدائرة أزمور، بإقليم الجديدة.

وحسب مصدر مطلع، فإن الهالك كان بمعية 3 أشخاص آخرين، كانوا يبحثون، في حدود الساعة الثانية من صبيحة أمس الثلاثاء، في منطقة رملية، عن كنز دفين.

وكان الهالك، وهو رب أسرة، يقوم بمفرده بالحفر وإزالة الرمال بواسطة “بالة”. وبعد أن حفر ما يناهز 4 أمتار، تهاوت عليه الرمال داخل الحفرة، وغطت كليا جسده الذي ظل، بعد اختناقه ومصرعه، في وضعية عمودية. وقد لاذ مرافقوه الثلاثة بالفرار تحت جنح الظلام، دون محاولة إسعافه، أو التبليغ عن النازلة لدى مركز الدرك الملكي باثنين شتوكة، صاحب الاختصاص الترابي.

 وعلى الساعة الثانية من ظهر أمس الثلاثاء، التحق أحدهم بمقر الفرقة الترابية لدرك اثنين شتوكة، وبلغ عن النازلة، مدعيا أنه كان بمعية الهالك، وأدل على مكان إقباره العرضي تحت الأرض، بفعل تهاوي الرمال.

 وقد وجد المتدخلون الدركيون الذين استعانوا بآلة حفر، وبعناصر الوقاية المدنية، صعوبة في استخراج جثة الضحية، التي كانت محاطة على طولها، عموديا، بالرمال، وذلك تفاديا لتعريضها للضرر بواسطة آلة الحفر. ولم تنته عملية الاستخراج إلا في حدود التاسعة من مساء اليوم ذاته، الثلاثاء الماضي. حيث جرى إيداع الجثة بتعليمات نيابية، في مستودع حفظ الأموات، لإخضاعها للتشريح الطبي.

 وقد وضعت الضابطة القضائية شريك الهالك، تحت تدابير الحراسة النظرية، والذي كان غادر لتوه مسرح النازلة، إلى مدينة الدارالبيضاء، قبل أن يقرر، بعد مرور حوالي 12 ساعة، عن الواقعة المأساوية، الالتحاق بمركز درك اثنين شتوكة، للتبليغ عن الحادث القاتل. وقد كشف عن شريكين آخرين، كانا بمعيته والهالك، بعد أن حاول التستر عنهما.