معاناة سائقي السيارات مع أصحاب السترات الصفراء والبرتقالية أمام تجاهل السلطات المختصة بالجديدة

معاناة سائقي السيارات مع أصحاب السترات الصفراء والبرتقالية أمام تجاهل السلطات المختصة بالجديدة

الجديدة بريس – كريم لعميم

تجدهم ينبتون في كل مكان…الأزقة و الشوارع الكبيرة و الصغيرة، أينما تولي وجهك تجد حارسا للسيارات في عاصمة دكالة، فهذه الحرفة و في ظل تماطل بل و غياب القانون أصبحت مهنة من لا مهنة له، فأينما ركنت سيارتك فأنت ملزم بدفع المال لمنتحل صفة الحارس الذي ينبع من حيث لا تدري بمجرد ان تحاول تشغيل سيارتك، مطالبا في بعض الأحيان بأموال مبالغ فيها …

” كتوقف تشري خبزة ب 24 ريال و كتخلص باركينغ ب 2 دراهم كتولي الخبزة مقيومة عليك ب 64ريال ” هكذا كانت طريقة إحتجاج أحد المواطنين بعد لقائه بمراسل” الجديدة بريس ” في أحد شوارع المدينة.

يتكاترون بشكل ملفت للنظر، وبالضبط يوم الجمعة…حيث ان غالبيتهم يستيقظون باكرا و يتجهون إلى أماكن محددة غالبا تكون بجانب المساجد او الأزقة المجاورة لها…أماكن يختارونها بعناية و يبدأون في العمل كحراس للسيارات…

وهذا ما جعل السائقين وخاصة منهم المصلين يشتكون من هؤلاء، خصوصا و أن مدينة الجديدة و مع الازدحام الذي تعيشه اثناء كل صلاة جمعة أصبحت تعرف أزمة عدم وجود أماكن للوقوف، طبعا وكلما قلت الأماكن الصالحة للتوقف، كلما أمعن حراس السيارات في فرض أثمنة خيالية في الوقت الذي يبتز الحراس السائقين و المصلين ويفرضون عليهم أتاوات تصل الى الخمسة دراهم، والأكثر أنهم يدلون في بعض الأحيان بتذاكر مزورة تشير إلى الأثمان من وحي خيالهم.