ندوة صحفية لتسليط الضوء حول مهرجان ليالي رمضان

ندوة صحفية لتسليط الضوء حول مهرجان ليالي رمضان

الجديدة بريس
تعود ليالي رمضان التي ينضمها المعهد الفرنسي للمغرب من 9 الى 14 ماي 2019 في 12 مدينة للمملكة. تقدم هذه الدورة برنامج يشمل اصواتا من العالم : موسيقى الريغي،و ” فيزيون “،و كناوة،و إيقاعات الراس الأخضر ،و ” فنفار ” و ” بيكوتسي “.و ستكون النجمة الصاعدة إيليدا الميدا،و التنائي عزيز السمحاوي\حسن بوسو، و الفنان الموهوب دجام،و المغنية النفعمة بالحيوية لورنوار،و الفنفار المرحة ” كوش-طار ” من ابرز فنانين هذه الليالي الرمضانية.
ستمبض هذه المدن المغربية على إيقاع ليالي رمضان من خلال 19 سهرة موسيقية بكل من اكادير،الدار البيضاء،الجديدة،الصويرة،فاس،القنيطرة،مرامش،مكناس،وجدة،الرباط،طنجةو تطوان.
و ستقدم المغنية ذات اصل الراس الأخضر ايليداالميدا البوما زاهي.تستمشف اغانيها،التي تتلاقى بين العديد من انواع النوسيقىو الهامها المتنوع،تقاليد ارخبيل الساحل،الذي كان ممرا للبحارة الراغبين في عبور ضفتيالمحيط الأطلسي،فهكذا،سنبحر مع ايليدا الميدا من نزهات متيرة للذكريات و إيقاعات حيويةلموسيقى ” الباتوك “،و ” فونانا “،و” كولاديرا “و” تابنكا”.
و سيلتقي التنائي عزيز السحماوي \ حسن بوسو على الخشبة للعزف بشكل جديد على موسيقى كناوة،الحاملة لمشعل التقافة المغربية في الموسيقى العالمية.مزيج من الإيقاعات و الالحان الافريقيةستروي اتناء السهرةالفنية رحلةالموسيقى عبر الزمان و المكان.
كما سيقدم المؤلف و المغني الجزائري احمد جميل غولي الملقب بدجام سهرة تتميز بالتاتيرات الافريقيةو موسيقى الريغياللتين يعتز بهما.و سيرافق الفنان الحر و الملتزم فريق من الموسيقيين الموهوبين لكي يتمايلالجمهور على ايقاعات حيوية.
و شتاخدنا المغنية الكاميرونية لورنوار في رحلة رائعة عبر تقافتها و موسيقاها التي تنتقل من البيكوتسي الى بوسا نوفا عبر الريغي.و ستادي اغانيها التي تشتمل على كلمات قوية و عصرسة بلغة الان: ايتون.فنصوصها تصف مواضيع متل العنف الموجه ضد المرأة و التعصب و الخب او التخلي و الغيرة.
و اخيرا،ستسحبنا “فنفار كوش – طار ” الى حفلة موسيقية مليئة بالضحك و الرقص و الفكاهة.طورت الفرقة،الشغوفة بالموسيقى الممتدة من منطقة بريطانيا الفرنسية الى تركيا و التي تاترت بعمق بالحركات الالكترونية،اسلوبا شخصيا و توحيديا:إيقاعات قوية و راقصى تمتزج مع موضوعات موسيقية مختلفة.سيضمن العرض للجمهور مشاعر استتنائية.
ترافق ليالي رمضان المنضمة في إطار الموسم الثقافي فرنسا-المغرب هذا الشهر المفعم من خلال تحاور موسيقى العالم.هذا المهرجان الفريد من نوعه يسلط الضوء على قيم كونية هي الحوار و الاحترام و التسامح و التبادل.و يشهد المهرجان،كل سنة،مشاركة ازيد من 21000 شخص،و يدرج بالتاليمن بين المواعيد الرئيسية لدى الجمهور.
منذ 2018،اصبحت ليالي رمضان معتمدة ” zone franche ” ( شبكة موسيقى العالم ) و تعمل على تعزيزالتنوع في موسيقى العالم من خلال إحترام ميتاق المنضمة الذي يعد المعهد الفرنسي للمغرب عضوا فيه.