هزيمة الدفاع الحسني ضد يوسفية برشيد تحرجه أمام جمهوره في مباراة التضامن

هزيمة الدفاع الحسني ضد يوسفية برشيد تحرجه أمام جمهوره في مباراة التضامن

الجديدة بريس – خليد اليوسي

مباراة للنسيان، مقابلة خيبت آمال الجماهير الغفيرة التي حجت إلى مدرجات ملعب العبدي لتتبع مباراة التضامن مع عائلات ضحايا فاجعة حادثة سيرالأربعاء الأسود التي راح ضحيتها خمسة شبان من مشجعي فارس دكالة.

مباراة أخفق فيها لاعبو فريق الدفاع الحسني الجديدي وخيب آمال جمهوره ومتتبعيه، أمام فريق حديث العهد بالدوري الاحترافي،فريق يوسفية برشيد، والتي جرت مساء يوم الأحد 16 دجنبر الجاري، بملعب العبدي بالجديدة برسم الدورة 12 من الدوري الاحترافي المغربي.

26 دقيقة كانت كافية بأن يحسم من خلالها الفريق الضيف المقابلة لصالحة بفضل الهدف الذي سجله اللاعب الوكيلي ياسين بعد تمريرة من اللاعب يوسف شينا، هذا الهدف أجج مدرجات ملعب العبدي وأغضب الجمهور الذي ردد شعارات معادية للمكتب المسير لنادي الدفاع الحسني الجديدي، وانتقادات لادغة لبعض اللاعبين خصوصا للاعب قرناص بعدما أهدر ضربة الجزاء التي سددها بطريقة اقل ما يقال عنها غريبة وغريبة جدا، لو سجلت لكان من شأنها أن تغير من مجرى المباراة، لتنتهي المقابلة بهزيمة فارس دكالة بهدف للاشيء أمام فريق يوسفية برشيد.

إذن هي مباراة للنسيان كما جاء في بداية المقال، مباراة أعطت صورة سلبية للفريق الدكالي، مباراة أبانت على فقدان النجاعة الهجومية في تحقيق الأهداف، مباراة التضامن كان من شأنها أن تفرح الجمهور الغفير الذي حضر إلى مدرجات ملعب العبدي وانسحب قبل انتهاء المقابلة تعبيرا منه على عدم رضاه للمستوى الذي ظهر به فريق الدفاع الحسني الجديدي.

هزيمة اليوم أمام يوسفية برشيد ستزيد من متاعب فريق الدفاع الحسني الجديدي بالعمل على الرجوع إلى مساره الحقيقي الذي عودنا عليه، نتمنى كغيورين على الفريق أن تكون هذه النكسة السلبية التي يمر بها نادي الدفاع الحسني الجديدي كسحابة صيف ثم تنقشع مع الدورات القادمة ويعود النادي إلى سكته الصحيحة في تحقيق النتائج الايجابية.