الكونفدرالية الديمقراطية للشغل فرع الجديدة تصدر بيانا استنكاريا إثر بعض التصرفات اللامسؤولة الصادرة عن احد مستشاري المجلس الجماعي في حق رئيس القسم التقني والوسائل اللوجيستيكية

الكونفدرالية الديمقراطية للشغل فرع الجديدة تصدر بيانا استنكاريا إثر بعض التصرفات اللامسؤولة الصادرة عن احد مستشاري المجلس الجماعي في حق رئيس القسم التقني والوسائل اللوجيستيكية

الجديدة بريس

أصدرت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل النقابة الوطنية للجماعات الترابية والتدبير المفوض فرع جماعة الجديدة، بيانا استنكاريا تستنكر فيه كل أشكال الإهانة والمس بكرامة العاملين بالجماعة أيا كان مصدرها، وتحمل رئيس الجماعة والسلطة المحلية ما قد يترتب عن تكرار مثل بعض التصرفات اللامسؤولة الصادرة عن أعضاء المجلس المفترض فيهم احترام دورهم التداولي والاهتمام بمعالجة الحالة المزرية لأوضاع المدينة، كما تدعو كافة أطر و موظفي وعمال جماعة الجديدة للتعبئة والاستعداد من أجل خوض جميع الأشكال النضالية دفاعا عن كرامتهم وصونا لمكتسباتهم وحقوقهم.

ويرجع سبب صدور هذا البيان بعد اجتماع مكتب فرع النقابة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات الترابية والتدبير المفوض المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل يوم الأربعاء 13 يونيو 2018 إثر الاعتداءات المتكررة التي يتعرض لها أطر وموظفو جماعة الجديدة من طرف بعض نواب وأعضاء المجلس الجماعي لمدينة الجديدة، والتي كانت موضوع بيانات ووقفات احتجاجية من أجل دعوة السيد رئيس المجلس والسلطة المحلية والإقليمية من أجل وضع حد لمثل هاته الممارسات التي تؤثر سلبا على ظروف عمل الموظفين وعلاقة المنتخبين بهم.

ويبقى السبب الرئيسي حسب ما ورد في البيان، هو تمادي بعض المستشارين في هذه التصرفات اللامسؤولة والتي أكدتها الإهانة التي تعرض لها السيد رئيس القسم التقني والوسائل اللوجيستيكية بمكتبه بالملحقة الإدارية السلام من قبل مستشار جماعي حيث اقتحم مكتب هذا الأخير محاولا الاتصال بالسيد رئيس الجماعة من أجل الحصول على إطعام 12 فردا، وعندما تعذر عليه ذلك عمد بطريقة هستيرية إلى ركل الكراسي برجله معبرا عن غضبه بالسب والقذف، مخالفا بذلك مقتضيات المادة 66 من القانون التنظيمي 133.14.