شباب يقومون مقام الوقاية المدنية في انتشال جثة غريق بشاطئ مولاي عبد الله أمغار بالجديدة

شباب يقومون مقام الوقاية المدنية في انتشال جثة غريق بشاطئ مولاي عبد الله أمغار بالجديدة

الجديدة بريس – خليد اليوسي

أدى تأخر وعدم استجابة عناصر الوقاية المدنية لنداء استغاثة غريق بشاطئ مولاي عبد الله، رغم الاتصالات المتكررة، بمجموعة من الشباب يمتهنون الغطس لجني الطحالب البحرية، إلى الغوص لأكثر من ساعة ونصف في البحث والتمشيط من أجل انتشال جثة الغريق.

وذكرت مصادر “الجديدة بريس” أن الغريق ينحدر من مدينة “دمنات”، ويعمل بالمكتب الشريف للفوسفاط بالمنطقة الصناعية للجرف الأصفر، وكان بمعية زوجته الحامل في خرجة استجمام على شاطئ مولاي عبد الله أمغار بالجديدة.

وتضيف ذات المصادر، أن الحادث عجل بحضور عناصر الدرك الملكي التي هرعت إلى مكان الواقعة على شاطئ مولاي عبد الله وقامت بربط الاتصال بالوقاية المدنية لأكثر من مرة، إلا انها تخلفت وتسببت في حالة من التدمر والسخط بين العشرات من المواطنين الذين تجمهروا على طول الساحل وتابعوا عملية البحث والتمشيط  إلى حين العثور وإخراج جثة الغريق.

هذا وجرى نقل جثة الغريق عبر سيارة اسعاف الجماعة صوب مستودع الاموات بالمستشفى الاقليمي محمد الخامس بالجديدة من أجل عرضها للتشريح.