البيت المشمع بالجديدة حاضر بالوقفة التضامنية أمام البرلمان

البيت المشمع بالجديدة حاضر بالوقفة التضامنية أمام البرلمان

بحضور طيف واسع من الحقوقيين والسياسيين يتقدمهم المؤرخ المعطي منجب وعبد الرزاق بوغنبور وعبد الاله بن عبد السلام نطمت اللجنة الوطنية للتضامن مع أصحاب البيوت المشمعة وقفة تضامنية مساء يوم السبت 29 فبراير أمام مقر البرلمان.
وتأتي هذه الوقفة بمناسبة مرور سنة على تشميع 11 بيتا لقيادات جماعة العدل والإحسان بعدة مدن من بينها الجديدة.
الوقفة التي حضرها إلى جانب الهيئات الحقوقية العشرات من أصدقاء وأهالي أصحاب البيوت المشمعة رفعت شعارات منددة بهذا الإجراء التعسفي الجائر.
وقد تخللت هذه الوقفة كلمات كل من الأستاذ عبد الرزاق بوغنبور منسق اللجنة الوطنية للتضامن مع أصحاب البيوت المشمعة والأستاذ عبد الإله بن عبد السلام رئيس الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان والأستاذ علي تيزنت عضو مجلس شورى الجماعة وصاحب بيت مشمع بالقنيطرة وقد أجمعت كلها على إدانة قرارات التشميع التي لا تستند لأي سند قانوني وتخالف كل الأعراف والمواثيق وتعتدي على حرية الملكية والحياة الخاصة، معتبرة أن دوافعها سياسية تستهدف جماعة العدل والإحسان.
وقد اختتمت هذه الوقفة بكلمة للأستاذ بوشتة مساعف عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان ونائب اللجنة الوطنية للتضامن مع أصحاب البيوت المشمعة، دعى فيها النظام إلى تحكيم العقل والتراجع على هذه القرارات الظالمة.