إدانة ضابط شرطة تابع للأمن الإقليمي بالجديدة ب20 سنة حبسا نافذة

sample-ad

إدانة ضابط شرطة تابع للأمن الإقليمي بالجديدة ب20 سنة حبسا نافذة

الجديدة بريس – متابعة

أدانت محكمة الجديدة، يوم أمس الثلاثاء 20 أكتوبر الجاري، ضابط شرطة تابع للأمن الإقليمي بالجديدة، ب 20 سنة حبسا نافذا، وسنة واحدة نافذة لشرطي برتبة مقدم شرطة، وذلك على خلفية تورطهما، السنة الفارطة، في وفاة شاب يبلغ من العمر آنذاك 36 سنة والمسمى قيد حياته “أيوب” مستخدم بمركز للنداء بالجديدة.

وتعود تفاصيل الحادث إلى شهر شتنبر من السنة الفارطة، حين كان رجلا الأمن يؤمنان سير العملية الأمنية بمدينة الجديدة على متن سيارة النجدة، حيث تم نقل الضحية من المستشفى الإقليمي محمد الخامس صوب مقر الآمن الإقليمي، وأمام رفضه الدخول المحبس تم الزج به بالقوة من طرف ضابط الأمن ليصاب على مستوى الرأس.

وبعد ساعات قليلة تدهورت الحالة الصحية للضحية، ليتم نقله مجددا نحو ذات المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، إلا أنه فارق الحياة متأثرا بالإصابة التي تعرض لها.

وذات السياق كلف الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، عناصر الفرقة الوطنية بالتحقيق في القضية، حيث تمت مراجعة كاميرا المراقبة المثبتة بمدخل المعقل، التي أثبتت عملية تورط الضابط.

كما أن تقرير الطب الشرعي أكد أن الوفاة ناجمة عن الإصابة التي تعرض لها على مستوى الرأس، لتتدخل المديرية العامة للأمن الوطني التي اتخذت عقوبات إدارية في حق موظفيها المتورطين في الحادث، قبل أن تتم تفعيل المتابعة القضائية في حقهما والتي أسفرت عن ادانتهما بعقوبة حبسية.

sample-ad

تعليقات الفيسبوك