صفقة “الديبناج” بالجديدة تثير الجدل

sample-ad

صفقة “الديبناج” بالجديدة تثير الجدل

الجديدة بريس – خليد اليوسي

احتج مجموعة من ممتهني جر السيارات على الكيفية والطريقة التي مرت بها صفقة “الديبناج” صباح اليوم الثلاثاء 03 شتنبر الجاري، بمقر ملحقة جماعة الجديدة المتواجدة بحي السلام.

وحسب مصادر “الجديدة بريس” فإن ممتهني جر السيارات يرون أن الصفقة لم تستجب للتدابير والإجراءات المعمول بها في تمرير الصفقات، وفي مقدمتها فتح المجال للتنافسية والشفافية، وأن الصفقة اقتصرت على ملفين اثنين أحدهما تم إلغاءه من الملف الإداري بسبب عدم إيداعه الضمانة المالية التي حددت قيمتها في خمسة عشر ألف درهم، ما يفيد انه لم يفتح له الملف المالي، وبهذا تم فتح الظرف المالي للمنافس الوحيد المتبقي، وهو ما يلغي مبدأ التنافسية وغياب تعدد المنافسين في الصفقة، وأنه لو احترمت التنافسية لارتفعت نسبة مداخيل الجماعة من هذه الصفقة التي حددت في 26 في المائة من المبلغ المحدد لجر السيارة الذي قدر ب 150 درهم، وهو ما فوت على جماعة الجديدة استغلال مورد ذاتي قار يسهم في الاستقلال الجبائي والمالي للجماعة، وكدا ضياع تنمية مداخيل الجماعة و تبذير للمال العام.

وتضيف نفس المصادر انه تم تسجيل غياب المدير العام لمصالح جماعة الجديدة عن لجنة فتح الأظرفة، وهو ما يطرح السؤال حول مدى قانونية تمرير الصفقة في ضل غياب الحضور الشخصي للمدير العام للمصالح الجماعة وليس التوقيع على الحضور مع العلم انه من الجانب القانوني لا يوجد من ينوب عنه أو يمثله.

هذا، ويطالب ممتهنو جر السيارات من جمال بنربيعة رئيس جماعة الجديدة بفتح تحقيق في الموضوع والرجوع إلى كاميرات المراقبة المثبتة بملحقة الجماعة بحي السلام للتأكد من الحضور الشخصي للمدير العام لمصالح جماعة الجديدة ضمن لجنة فتح الأظرفة أثناء عملية فتح الأظرفة في صفقة “الديبناج”.

تعليقات الفيسبوك