نهضة الزمامرة ينحي اتحاد طنجة من الزعامة برباعية

sample-ad

نهضة الزمامرة ينحي اتحاد طنجة من الزعامة برباعية

إبراهيم زباير
استقبل نهضة الزمامرة نظيره اتحاد طنجة الذي بصم على انطلاقة جيدة بثلاث انتصارات وتعادل. ولم يأت للفسحة بل لمواصلة المسيرة التي دشنها رفقة المدرب القديم الجديد إدريس المرابط. لكن النهضة دخل اللقاء منتشيا بفوزه الثمين بوجدة وأمله تأكيد هذه الصحوة بعد عثرات الدورات الثلاث الأولى بالإضافة إلى عودة الحارس ياسين الحواصلي بعد شفائه من الإصابة التي تعرض لها خلال لقائه بالجيش.
البداية كانت للمحليين الذين ضغطوا بتقدم سعد اللمطي وتوغله لكن التتمة كانت بكرة جانبت المرمى.
رد الفريق الطنجاوي لم يتأخر حيث نزل بثقله على معترك المحليين مجبرا ياسين الحواصلي على ارتكاب خطأين داخل المعترك أمام أحمد الشنتوف، وضيع إجروتن فرصة التهديف بعدما أصبح وجها لوجه مع الحارس لكنه سيكفر عن إهداره لفرصة سانحة مفتتحا التسجيل، بعد ذلك تحركت عناصر الزمامرة مهددة الحارس المجهد بواسطة الواعد لحسن الدحدوح ومحمد الرضواني وسعد اللمطي، ومن مرتد الدحدوح يقوس الكرة داخل المعترك و سعد اللمطي يغالط حارس مرمى طنجة وعبد إدجاميلو اتشاباو يركنها الشباك معدلا النتيجة، ليستمر الضغط و المجهد يصد رأسية لأتشاباو لكن تسديدة المتطويع هزمته والقائم الأيمن ينوب عنه و الدحدوح لم يترك له أي حظ له بعد رده الكرة لتصطدم برجله (الحارس) وتعانق الشباك إلا أن الحكم المساعد أعلن شرودا لكن غرفة الفار تؤكد سلامة الهدف الثاني للزمامرة.نهضة الزمامرة ينحي اتحاد طنجة من الزعامة برباعية
إبراهيم زباير
استقبل نهضة الزمامرة نظيره اتحاد طنجة الذي بصم على انطلاقة جيدة بثلاث انتصارات وتعادل. ولم يأت للفسحة بل لمواصلة المسيرة التي دشنها رفقة المدرب القديم الجديد إدريس المرابط لكن النهضة دخل اللقاء منتشيا بفوزه الثمين بوجدة وأمله تأكيد هذه الصحوة بعد عثرات الدورات الثلاث الأولى بالإضافة إلى عودة الحارس ياسين الحواصلي بعد شفائه من الإصابة التي تعرض لها خلال لقائه بالجيش.
البداية كانت للمحليين الذين ضغطوا بتقدم سعد اللمطي وتوغله لكن التتمة كانت بكرة جانبت المرمى.
رد الفريق الطنجي لم يتأخر حيث نزل بثقله على معترك المحليين مجبرا ياسين الحواصلي على ارتكاب خطأين داخل المعترك أمام أحمد الشنتوف، وضيع إجروتن فرصة التهديف بعدما أصبح وجها لوجه مع الحارس لكنه سيكفر عن إهداره لفرصة سانحة مفتتحا التسجيل، بعد ذلك تحركت عناصر الزمامرة مهددة الحارس المجهد بواسطة الواعد لحسن الدحدوح ومحمد الرضواني وسعد اللمطي، ومن مرتد الدحدوح يقوس الكرة داخل المعترك و سعد اللمطي يغالط حارس مرمى طنجة وعبد إدجاميلو اتشاباو يركنها الشباك معدلا النتيجة، ليستمر الضغط و المجهد يصد رأسية لأتشاباو لكن تسديدة المتطويع هزمته والقائم الأيمن ينوب عنه و الدحدوح لم يترك له أي حظ له بعد رده الكرة لتصطدم برجله (الحارس) وتعانق الشباك إلا أن الحكم المساعد أعلن شرودا لكن غرفة الفار تؤكد سلامة الهدف الثاني للزمامرة.
الجولة الثانية ابتدأت بهجمة منسقة للمحليين اختتمها اتشاباو بهدف (هو الهدف الرابع له خلال هذا الموسم) بعد تسلمه الكرة من الدحدوح، ومرة أخرى الحكم المساعد يعلن الشرود والفار يحتسب الهدف الثالث.
هذا المد دفع بالمدرب إدريس المرابط إلى إقحام يوسف أنور وفوزي عبد المطلب اللذين أنعشا هجمات الزوارأمام تراجع لاعبي الزمامرة وانكماشهم للدفاع فسدد إجروتن وأكسيل ويوسف أنور مستغلين ارتباك دفاع النهضة، الشيء الذي دفع المدرب علوي إسماعيلي لإقحام محمد حمدان وجواد غبرا الذي لم يستغل تمريرة من اللمطي ، التبديلان أعادا التوازن لصفوف الدكاليين.
وأمام استعصاء المرور لمعترك الزمامرة لجأ الزوار للكرات العالية لكن استماتة الدفاع حالت دون تغييرفي النتيجة .
وفي الوقت بدل الضائع، الحكم يرجع للفار معلنا ضربة خطأ على مشارف مرمى المجهد طاردا العميد المهدي الخلاطي ، هذا الطرد احتج عليه محمد علي بامعمر والمدرب المرابط ما دفع بالحكم نحيح لتفسير قرار الفار، والعودة لمكان ارتكاب الخطأ الذي لم يسفر عن جديد، لكن خطأ للشيبي في إعادة الكرة للوراء استغله جواد غبرا مراوغا الحارس المجهد داكا الشباك بهدف رابع، وبذلك تستقبل شباك المجهد أربعة أهداف في مباراة واحدة بعد أن حافظ على نظافة عرينه طيلة أربع دورات.
الجولة الثانية ابتدأت بهجمة منسقة للمحليين اختتمها اتشاباو بهدف (هو الهدف الرابع له خلال هذا الموسم) بعد تسلمه الكرة من الدحدوح، ومرة أخرى الحكم المساعد يعلن الشرود والفار يحتسب الهدف الثالث.
هذا المد دفع بالمدرب إدريس المرابط إلى إقحام يوسف أنور وفوزي عبد المطلب اللذين أنعشا هجمات الزوارأمام تراجع لاعبي الزمامرة وانكماشهم للدفاع فسدد إجروتن وأكسيل ويوسف أنور مستغلين ارتباك دفاع النهضة، الشيء الذي دفع المدرب علوي إسماعيلي لإقحام محمد حمدان وجواد غبرا الذي لم يستغل تمريرة من اللمطي ، التبديلان أعادا التوازن لصفوف الدكاليين.
وأمام استعصاء المرور لمعترك الزمامرة لجأ الزوار للكرات العالية لكن استماتة الدفاع حالت دون تغييرفي النتيجة .
وفي الوقت بدل الضائع، الحكم يرجع للفار معلنا ضربة خطأ على مشارف مرمى المجهد طاردا العميد المهدي الخلاطي ، هذا الطرد احتج عليه محمد علي بامعمر والمدرب المرابط ما دفع بالحكم نحيح لتفسير قرار الفار، والعودة لمكان ارتكاب الخطأ الذي لم يسفر عن جديد، لكن خطأ للشيبي في إعادة الكرة للوراء استغله جواد غبرا مراوغا الحارس المجهد داكا الشباك بهدف رابع، وبذلك تستقبل شباك المجهد أربعة أهداف في مباراة واحدة بعد أن حافظ على نظافة عرينه طيلة أربع دورات.

sample-ad

تعليقات الفيسبوك