هيمنة النقاد المغاربة على جائزة البحث النقدي التشكيلي بالشارقة

هيمنة النقاد المغاربة على جائزة البحث النقدي التشكيلي بالشارقة

الجديدة بريس – متابعة

أعلنت إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة بحكومة الشارقة تحت رعاية الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، عن أسماء الفائزين بالدورة الحادية عشرة من جائزة البحث النقدي التشكيلي، التي تمحورت حول موضوع: “المصطلحات الفنية في النقد التشكيلي العربي”، في العدد الأخير (فبراير 2021) من مجلة الرافد الشهرية الصادرة عن ثقافية الشارقة، مكرّسة هيمنة النقاد المغاربة على الجائزة منذ إطلاق دورتها الأولى سنة 2008م، حيث حصد كل من الدكتور عبد الله الشيخ، والدكتور إبراهيم الحجري، والأستاذة عائشة عمور، الجوائز الثلاثة الأولى، فيما حاز التونسي محمد بن حمودة تنويه لجنة التحكيم بحصوله على المرتبة الرابعة. وقد سبق لإبراهيم الحجري الفوز بالجائزة خلال دورتيْ 2012م، 2017م، كما فازت بها عائشة عمور دورة 2018م.

وتعتبر جائزة الشارقة للبحث النقدي التشكيلي، الوحيدة من نوعها على مستوى العالم العربي، الشيء الذي أعطاها صيتا متميزا في بعديها الأكاديمي والاعتباري، بحكم أن راكمت منذ تأسيسها عددا لا يستهان به من التجارب والبحوث والمؤلفات، حيث تنشر كل سنة البحوث الفائزة والمنوه بها من قبل لجنة التحكيم، وتوزعها في مختلف المحتفلات والمعارض الدولية العربية، كما أنها توسع بالتدريج، من إمكانيات مشاركات الباحثين والنقاد من مختلف البلدان والجامعات والمؤسسات الثقافية، في وقت يدعو فيه الفنانون والنقاد والأكاديميون العرب في كل الأقطار العربية إلى الالتفات إلى هذا التخصص، وإعطائها الحظوة المستحقة إسوة بمبادرة حكومة الشارقة بالإمارات العربية المتحدة.