فيدرالية اليسار الديمقراطي بالجديدة  ترفض عبث المجلس الجماعي بموارد جماعة الجديدة

فيدرالية اليسار الديمقراطي بالجديدة ترفض عبث المجلس الجماعي بموارد جماعة الجديدة

الجديدة بريس

عقدت الهيئة المحلية لفيدرالية اليسار الديمقراطي بالجديدة اجتماعا حضوريا صباح يوم الأحد28 فبراير 2021، في احترام تام للتدابيرالاحترازية، تداولت خلاله مجموعة من القضايا الداخلية والوضع العام بمدينة الجديدة، مع استحضار قوي للمستجدات المحلية وخاصة إقدام المجلس الجماعي للجديدة خلال الدورة الاستثنائية المنعقدة يوم الخميس 4 فبراير2021 على حرمان ميزانية المدينة من مبالغ مهمة هي في حاجة إليها عبر تخفيض ضريبة الأراضي غير المبنية إلى النصف، وكذا ما راج عبر وسائط التواصل الاجتماعي وعدد من الجرائد الالكترونية المحلية والوطنية حول تهديد ترخيص بإنشاء فضاء ترفيهي لساحل مدينة الجديدة.

إن الهيئة المحلية لفيدرالية اليسار الديمقراطي وبعد نقاش مختلف النقط المدرجة في جدول أعمالها:

تعتز بالخطوات الوحدوية لمناضلي ومناضلات الفيدرالية، وتثمن عمل لجنة الإعلام والتواصل، وتعلن فتح جسور التواصل مع المواطنات والمواطنين بمدينة الجديدة الاستماع لحاجاتهم ومطالبهم واستعدادها لتبنيها والدفاع عنها.

تستنكر استمرار تردي البنية التحية لطرق المدينة وتسببها في عدة حوادث سير وأعطاب لسيارات المواطنين، وتطالب بتسريع تنفيذ الاتفاقية الإطار التي بشر بها رئيس المجلس الجماعي لمدينة الجديدة.

تعلن استغرابها واندهاشها لإقدام المجلس الجماعي، خلال الوقت الميت من ولايته،  وفي تعارض  مع دعوات المجلس الأعلى للحسابات لاستخلاص المستحقات الضريبية العالقة وتوسيع الوعاء الضريبي، على حرمان ميزانية الجماعة من مبالغ مهمة جراء قراره بتخفيض الضريبة على الأراضي غير المبنية إلى النصف، في وقت لا يمل فيه رئيس المجلس من التحدث عن الأزمة المالية للجماعة. ولأن توقيت القرار يثير الريبة والشك في دوافعه الحقيقية فإن الهيئة المحلية لفيدرالية اليسار الديمقراطي بالجديدة تدعو إلى التراجع الفوري عنه لتعارضه مع دورية وزير الداخلية الداعية لعقد دورات اسثنائية للمجالس الجماعية لتعديل القرار الجبائي الجماعي وملاءمته مع القانون 07.20 الرامي لتنمية الموارد الذاتية  للجماعات الترابية لا التخلي عن جزء مهم منها  يمثل أكثر من 10% من المداخيل المرتقبة لسنة 2021 في نتاقض مع المصادقة على ميزانية  السنة الحالية.

تؤكد أخذها علما بالتخوفات التي أثارها  الترخيص لإقامة فضاء ترفيهي «على مقربة» من شاطئ  الجديدة، وإذ تؤكد على أهمية المشاريع الترفيهية والحاجة الماسة لمدينة الجديدة لمثل تلك الفضاءات فإنها تدعو لتشكيل لجنة مختلطة  تنظر في سلامة الرخصة  وعدم تأثير  هذا المشروع على ساحل الجديدة بيئيا، وتدعو إلى إيقاف الأشغال في انتظار ذلك.