الدفاع الحسني الجديدي ينهزم بحصة ثقيلة أمام وجدة

الدفاع الحسني الجديدي ينهزم بحصة ثقيلة أمام وجدة

الجديدة بريس – إبراهيم زباير

بداية اللقاء عرفت ضغطا للدفاع الحسني الجديدي بدون نجاعة ، ومن مرتد ادم النفاتي يتوغل والتحام مع إبراهيم نجم الدين والرجوع للفار الحكم مصطفى الكشاف يعلن عن ضربة جزاء للمولودية الوجدية ترجمها إسماعيل خافي لهدف د6، وأعاد الكرة د 16 مستغلا سهوا فظيعا لمدافعي الجديدة، وضيع هدفا ثالثا أمام المرمى الفارغ د38، ولم يفلح مسعود جمعة شوكاك من تدليل الفارق في مناسبات ( د 23 و 28و41 ).

المولودية رفعت الإيقاع مستغلة تراخي مدافعي الجديدة مع الاعتماد على التدخلات القوية، وفعل خافي والنفاتي ما شاءا في الخط الأمامي، وأضاف صلاح الدين باهي الهدف الثالث مستغلا الأخطاء الفادحة المرتكبة داخل المعترك الجديدي.

الجولة الثانية عرفت تغييرا في التشكيلة الجديدية بدخول شعيب مفتول بدل محمد جعواني العائد من الإصابة، تحركات الآلة الجديدية قابلها رد وجدي ، وسار ياسين الذهبي على هدى مسعود جمعة في إهدار الفرص السانحة، وأمام استعصاء اختراق خط دفاع المولودية جرب خالد الغافولي وفتاح حذراف حظهما بالتسديد من بعيد دون نتيجة.

في حين كان الوجديون متحكمين في زمام المباراة بالتنظيم الدفاعي والتنسيق الجيد بين الخطوط الثلاثة ، وسرعة المهاجمين الذين تفوقوا في أغلب فترات اللقاء على مدافغي الجديدة الذين افتقدوا للحماس والتركيز اللازمين، واستطاعوا تعميق جراح الضيف بهدف رابع من ضربة جزاء د77 بواسطة المتألق النفاتي.

الخلاصة ، المباراة كارثية بكل المقاييس للضيوف: منظومة دفاعية مهلهلة، وكثرة الفرص المهدورة من قبل المهاجمين، وخسارات : هزيمة ثقيلة وضياع ثلاث نقاط، وتأخر بأربع نقاط (-4) في النسبة العامة، وافتقاد لخدمات متوسط دفاع الفريق إبراهيم نجم الدين الذي حصد إنذارين الأول بعد التسبب في ضربة جزاء والثاني لمسكه قميص المهاجم، وبذلك يجوز نعت النتيجة النهائية للمباراة بالدفاع الجديدي يهزم نفسه بأخطاء بدائية فادحة.

تعليقات الفيسبوك