الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع الجديدة يصدر بيانا بخصوص إيقاف الناشط الفايسبوكي سعيد البسطيلي ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية

الجديدة بريس

عقد مكتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالجديدة، يومه الأربعاء 10 نونبر 2021، اجتماعا دوري تدارس فيه قضية إيقاف الناشط الفايسبوكي سعيد البسطيلي، وقد خلص الاجتماع باصدار بيان للرأي العام، وهذا نصه:   

خلال اجتماعه الدوري، المنعقد يومه الأربعاء 10 نونبر 2021، تدارس مكتب فرع جمعيتنا قضية إيقاف الناشط الفايسبوكي سعيد البسطيلي يوم الإثنين 08 نونبر 2021، ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية، بناء على شكايات مجموعة من أعوان السلطة، منهم مقدمون وشيوخ، حيث تم تقديمه أمام السيد وكيل الملك يومه 10 نونبر  2021، الذي أمر بتمديد الحراسة النظرية وتعميق البحث مع المشتكى به وإعادة تقديمه أمام النيابة العامة.

إن مكتب فرع جمعيتنا إذ يسجل عدم فتح أي تحقيق حول مظاهر الفساد التي عرى عنها السيد سعيد البسطيلي، وكذا عدم التصدي للحد منها، وإذ يستغرب، في المقابل، السرعة القصوى التي تحركت بها الشكايات المذكورة، حيث تم إيقاف المشتكى به في نفس اليوم الذي توصلت فيه النيابة العامة بتلك الشكايات، وتم وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية رغم أنه لم يكن في حالة تلبس، ولم يكن يشكل أي خطر على المجتمع، كما أنه لم يكن هاربا من العدالة، وذلك حتى قبل ان يُسْتَمَع إلى المشتكين في محاضر رسمية، فإنه:

1) يسجل تخوفه من أن يكون لهذا الإيقاف علاقة بآرائه ومواقفه الانتقادية، التي عبر عنها في العديد من الشرائط المصورة المباشرة، والتي فضح، من خلالها، ما يعتبره فسادا مستشريا بإقليم الجديدة.

2) يعتبر أن هذا الإيقاف التعسفي والتحكمي، يندرج في سياق سياسة تكميم الأفواه المنتقدة للأوضاع العامة ببلادنا.

3) يطالب بإطلاق سراحه فورا، احتراما لسيادة القانون ولحقه في حريتي الرأي والتعبير.

4) يخبر  بتبني جمعيتنا لملف السيد سعيد البسطيلي ومؤازرته التامة واللامشروطة أمام القضاء من خلال محاميي جمعيتنا.

5) يحتفظ لنفسه بحق اتخاذ كل مايراه ملائما من مواقف وقرارات لدعمه  والوقوف إلى جانبه لرفع الحيف والتعسف عليه.

 

مكتب الفرع

بتاريخ 10 نونبر 2021