600 عنصر من القوات المساعدة موزعة بين 8 مقاطعات لتنظيم وتأمين موسم مولاي عبد الله أمغار

الجديدة بريس

تشهد جماعة مولاي عبد الله امغار طيلة هذه الايام ابتداء من 5 غشت الجاري الى 12 من نفس الشهر، تنظيم موسم الولي الصالح مولاي عبد الله أمغار الذي يعرف اقبالا كبيرا في عدد الزوار الوافدين عليه من عشاق الخيل والتبوريدة وفن الحلقة والسهرات الفنية.. وهو ما يتطلب استعدادات وترتيبات امنية كبيرة و مهمة لانجاح فعاليات أكبر موسم بالمغرب.

ويعرف فضاء موسم مولاي عبد الله أمغار انتشارا واسعا لعناصر القوات المساعدة، وذلك بفضل التعزيزات الأمنية التي تشرف عليها القيادة الإقليمية بقيادة القائد الإقليمي بالجديدة الكولونيل عبد المطلب بنسملالي الذي يسهر على توزيع وتتبع 600 عنصر من القوات المساعدة موزعة على 8 مقاطعة بتراب الموسم وممركزة على شكل دوريات راجلة تسعى وراء استتباب الأمن والأمان و المساهمة رفقة عناصر الدرك الملكي في تنظيم السير والجولان و الوقوف على تنظيم سربات الخيالة في مدخل  محركي التبوريدة بفضاء الموسم.

كما تقوم عناصر القوات المساعدة بالوقوف على حراسة وتوزيع البارود على مقدمي سربات الخيل المشاركة في الموسم، وهو يوضح بالملموس الدور الكبير والحساس الذي تلعبه هاته العناصر.

وعلى مستوى السهرات الفنية التي سيشهدها فضاء الموسم، وحسب المعطيات التي تتوفر عليها “الجديدة بريس” فسيتم توفير 100 عنصر من عناصر القوات المساعدة ستنتشر بجنبات ووسط الفضاء المخصص  للسهرات الفنية التي سيشهدها موسم مولاي عبد الله أمغار ابتداء من يوم الاثنين 8 غشت الى نهاية الموسم.

وعلى مستوى فضاء الالعاب المتواجد بالموسم  حيث يظهر للعيان تواجد فعلي لعناصر القوات المساعدة على شكل دوريات راجلة وسط الجمهور المتوافد على هذا الفضاء، وهو ما يعطي للزائر نوع من الارتياح والاحساس بالأمن والأمان.

ولا ننسى تواجد عناصر القوات المساعدة بجانب الطاقم الطبي والتمريضي بالمركز الصحي الاستشفائي بجماعة مولاي عبد الله وهو ما يساعد في التنظيم داخل فضاء المركز الذي يعرف في ايام الموسم حركية تستوجب تنظيما محكما.