مواطنون من مدينة الجديدة يتخلون عن هويتهم، والسبب..

el jadida presse

مواطنون من مدينة الجديدة يتخلون عن هويتهم، والسبب..

الجديدة بريس – أحمد مصباح

في منحى خطير، بعد أن استنفدت “جمعية  الأمل المهنية الاجتماعية لحراس مواقف السيارات بالجديدة” جميع الإجراءات وطرقت أبواب المسؤولين الذين صمت آذانهم،  ولم يعد ثمة في الأفق أمل لإيجاد حل لمعضلتهم الاجتماعية، التي دخلت النفق المظلم، سيما  أن السلطات قد خذلتهم، والمنتخبين والمعارضة في المجلس الجماعي السابق، قد استغلوهم سياسيا.. تخلى 45 حارسا ل”باركينات السيارات” عن هويتهم 

 فمساء أمس الخميس، في حدود الساعة الخامسة مساءا، اصطف العشرات من حراس مواقف السيارات،  قبالة عمالة إقليم الجديدة. وقد حاول رئيس الجمعية بمعية مرافقين، تسليم بطاقات التعريف الوطنية المستجمعة، الخاصة ب45 حارسا، يحملون جميعهم الجنسية المغربية، إلى عامل إقليم الجديدة، أو من ينوب عنه أو يقوم مقامه، أو إلى أي مسؤول لدى عمالة الإقليم. لكن فردين من القوات المساعدة منعا اللجنة المشكلة من 3 ممثلين عن الحراس،  من تجاوز بوابة العمالة. ما حدا بهم، وبأسلوب حضاري وسلوكات مدنية، إلى وضع بطاقات التعريف أمام بوابة العمالة.

 وفي اللحظة التي كان ممثلو الجمعية  يعتزمون مغادرة المكان، بعد تخليهم عند المدخل الرئيسي للعمالة، عن بطاقات التعريف الوطنية، التي تخصهم وزملاءهم، والتي ترمز إلى الجنسية والهوية المغربية، عمد فرد من القوات المساعدة، أمام ذهول وصدمة المواطنين الذين كانوا يمرون بالجوار، وأزيد من 20 حارسا لمواقف السيارات، وكذا، الجريدة التي واكبت إعلاميا وعن كتب ما جرى، (عمد) إلى قذف البطاقات ال45 المستجمعة، بقدمه، وبعثرها على الأرض. ما استنكره الجميع، على إثر الدوس والمس الخطيرين  المتعمدين والعلنيين، اللذين بدرا عن عنصر القوات المساعدة، في حق بطاقة التعريف الوطنية، التي هي رمز من رموز المقدسات والثوابت الوطنية، وللوحدة الترابية، والانتماء إلى الوطن والدولة المغربية، التي يقودها الملك محمد السادس، المواطن المغربي، ورمز المواطنة والوطنية، والذي يحمل جلالته بطاقة الهوية المغربية (بطاقة التعريف الوطنية).

 فعل شنيع تسبب فيه علنا وبشكل متعمد فرد القوات المساعدة، أثناء مزاولة عمله، مرتديا الزي العسكري، والذي ينتسب إلى قطاع حساس (المفتشية العامة للقوات المساعدة)، تابع للقوات المسلحة الملكية. كما أن الفعل حصل أمام مؤسسة حكومية حساسة (عمالة إقليم الجديدة)، تابعة لوزارة الداخلية، المفترض والمفروض فيها وفي عنصر القوات المساعدة معا، تكريس قيم المواطنة والوطنية، وحماية المقدسات وثوابت المملكة المغربية، التي يختزلها شعار المملكة الخالد: “الله – الوطن – الملك”.

 إلى ذلك، وفي اتصال هاتفي، شدد رئيس “جمعية  الأمل المهنية الاجتماعية لحراس مواقف السيارات بالجديدة” على أن مسلسل النضال والتصعيد، من أجل الدفاع عن قضيتهم العادلة، وإحقاق الحق، وتحقيق حقوقهم ومطالبهم الاجتماعية المشروعة، سيتواصل، وأن حراسا آخرين مستعدون للتخلي بدورهم عن بطاقات تعريفهم الوطنية، ليلتحقوا بصفوف زملائهم ال45 الذين أصبحوا يعرفون بال”بدون”، بعد أن أعلنوا تخليهم عن هويتهم المغربية.