بالصور..إسدال الستار على فعاليات الموسم السنوي مولاي عبد الله أمغار

بالصور..إسدال الستار على فعاليات الموسم السنوي مولاي عبد الله أمغار

الجديدة بريس

اختتمت، مساء اليوم الخميس 10 غشت الجاري، بجماعة مولاي عبد الله بإقليم الجديدة فعاليات الموسم السنوي مولاي عبد الله أمغار، أحد أكثر المواسم شعبية وشهرة بالمملكة المغربية.

وتميز الحفل الختامي لهذا الموسم الديني والثقافي والفني، الذي نظم على مدى أسبوع تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بتوزيع جوائز على عدد من الخيالة الفائزين في فن الفروسية التقليدية “التبوريدة”.كما تميز هذا الحفل، الذي حضره عامل الإقليم السيد محمد الكروج والسلطات والمنتخبين وفعاليات المجتمع المدني، بتتبع عروض في فن الفروسية التقليدية، وتوزيع الجوائز على الفائزين في ألعاب الفروسية، وكلمة ختامية لرئيس المجلس الاقليمي وكدا رئيس جماعة مولاي عبد الله.

كما تمت بذات المناسبة، تلاوة برقية الولاء والإخلاص المرفوعة إلى جلالة الملك محمد السادس نصره الله. وبهذه المناسبة، توجه رئيس المجلس العلمي والحضور بالدعاء إلى الباري عز وجل بأن يتغمد بواسع رحمته جلالة المغفور لهما الملك محمد الخامس والملك الحسن الثاني. كما رفعت أكف الضراعة إلى العلي القدير بأن يحفظ أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس ويمده بالنصر والتمكين، وأن يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد أزره بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وأن يحفظه في كافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

وتجدر الإشارة إلى أن الحفل الختامي عرف احتجاج بعض الفرسان على المعايير التي اتخذتها لجنة التنقيط في تتويج المتنافسين في مسابقة التبوريدة، علاوة على قلة البارود و عدم مدهم بالعلف طيلة أيام الموسم إلى غاية يوم الخميس، وكدا عدم رش ساحة التبوريدة “المجبد” بالماء.

احتجاج الفارس دفع بعامل الإقليم إلى التدخل موضحا للفرسان على أنه كانت هناك لجنة تحكيم مكونة من خمسة أعضاء سهرت على مواكبة أطوار المنافسة وأنه شخصيا كان يتتبعها، وأن المشكل يكمن في كون اللجنة احتكمت ليوم واحد من التباري لاختيار الفائزين في منافسة التبوريدة.

و يضيف عامل الإقليم في توضيحاته على أن عمل هذه اللجنة التي أخذت على عاتقها مبدأ الديموقراطية والشفافية في تتويج المتفوقين، وما غياب صاحب المركز الأول لحظة الإعلان عن فوزه بالرتبة الأولى، لأكبر دليل على أن الخيالة لم تكن لديهم فكرة الفائز إلا بعد لحضة الإعلان عنه.

على العموم تميز الموسم السنوي مولاي عبد الله أمغار لهذه السنة بتنظيم محكم نال إعجاب الزوار والتجار العارضين بفضل الانجازات التي همت عدة مشاريع على مستوى الجماعة، يبقى أهمها الإنارة العمومية و تعزيز مستوى النظافة طيلة أيام الموسم.