مجموعة من الدواوير بتراب جماعة اولاد حسين تطالب عامل الإقليم بالتدخل لرفع الأضرار البيئية الناتجة عن شركة لإنتاج الأسمدة الزراعية

مجموعة من الدواوير بتراب جماعة اولاد حسين تطالب عامل الإقليم بالتدخل لرفع الأضرار البيئية الناتجة عن شركة لإنتاج الأسمدة الزراعية

الجديدة بريس – خليد اليوسي

طالبت مجموعة من الدواوير التابعة لجماعة أولاد حسين بإقليم الجديدة في شكايات عديدة، تقدمت بها إلى كل من عامل عمالة الجديدة، ورئيس جماعة أولاد أحسين، والمدير الإقليمي للفلاحة بالجديدة، برفع الأضرار البيئية الناتجة عن شركة لإنتاج الأسمدة الزراعية.

وقد راسلت ساكنة هذه الدواوير التي تضم كل من دوار البياينة أولاد رحمون، دوار أولاد الزاوية، دوار المعاكدة السفلى، دوار الحباريين، ودوار الخضر، عامل الإقليم مطالبة إياه بالتدخل من أجل رفع الضرر جراء الشاحنات التابعة لإحدى الشركات المتواجد مقرها بدوار المعادكة بجماعة اولاد احسين بإقليم الجديدة، وذلك نضرا لاستعمالهم الطريق الغير المعبدة مما يشكل للساكنة ضررا كبيرا، حيث ان الطريق في فصل الشتاء تصبح عبارة عن حفر وبرك مائية وهو ما ينتج عنه كثرة الأوحال، وفي فصل الصيف وبسبب العدد الكبير للشاحنات التي ينتج عنها الغبار المتطاير والذي يضر بالمحاصيل الزراعية وبالخيم المتواجدة بعين المكان.

وقد تفاعل عامل الإقليم مع مطالب الساكنة حيث أمر بتشكيل لجنة إقليمية لتدبير المخالفات البيئية انتقلت إلى مقر الشركة وقامت بفحص المكان وبدراسة النقط المتعلقة بالبيئة الواردة في الشكاية وأصدرت توصيات، أولاها، تلك التي تتعلق بانجاز دراسة بيئية لنشاط هذه الوحدة وفق جدولة زمنية تراعي جميع الجوانب المتعلقة بالحفاظ على صحة وسلامة السكان المجاورين للمشروع وبحماية البيئة، وستقدم هذه الدراسة إلى اللجنة قصد تقييمها والموافقة عليها. والثانية، القيام بعملية الرش بطريقة منتظمة للمسلك المؤدي إلى الوحدة للحد من أثار الغبار الناتج عن مرور الشاحنات، وتقوم السلطة المحلية بتتبع هذه العملية.

وفي تصريح السيد عبد المجيد مصوابي رئيس جمعية مصور راسو للتنمية البشرية بجماعة اولاد احسين، لموقع الجديدة بريس، أكد من خلاله على أن الشركة لم تعمل على تفعيل توصيات اللجنة الإقليمية التي عينها عامل الإقليم والتي سهرت على ايجاد حل هذه المشاكل والعمل على تخليص الساكنة من هذا الضرر، إلا أن مجهوداتهم باءت بالفشل أمام إصرار وتعنت صاحب الشركة، وعدم وفائه بكل التزاماته السابقة ضاربا بعرض الحائط كل توصيات اللجنة الاقليمية، ليتفاقم الوضع بعد ذلك بعدما أصبحت الساكنة المجاورة لمقر الشركة تعيش تحت رحمة الغبار الشديد المنبعث من شاحنات الشركة الذي يؤثر على صحتهم وصحة أبنائهم وكدا على محصولاتهم الزراعية.

هذا وتلتمس ساكنة الدواوير المذكورة من عامل الإقليم التدخل لإعطاء أوامره بتشكيل لجنة مختصة لتقصي الحقائق للوقوف على الطبيعة غير القانونية لنشاط هاته الشركة التي لا توفر ابسط الشروط الصحية ولا تحترم القوانين البيئية خصوصا وأنها تتواجد بمنطقة فلاحية.