بالصور..عامل إقليم الجديدة يترأس حفل تخليد الذكرى الخامسة والستين لثورة الملك والشعب بالجماعة الترابية للحوزية

بالصور..عامل إقليم الجديدة يترأس حفل تخليد الذكرى الخامسة والستين لثورة الملك والشعب بالجماعة الترابية للحوزية

الجديدة بريس

ترأس السيد محمد الكروج عامل اقليم الجديدة مرفوقا بالسيد الكاتب العام للعام للعمالة والسادة ممثلي المصالح الأمنية والمصالح الخارجية والسادة رؤساء الأقسام والسادة رجال السلطة والسادة المنتخبين، حفل تخليد الذكرى الخامسة والستين لثورة الملك والشعب المجيدة الذي نظم صباح يوم الاثنين 20 غشت 2018 بمقبرة الشهداء بالسجن الفلاحي “العدير” بجماعة الحوزية.

فبعد تقديم مراسيم تحية العلم الوطني، قام السيد العامل بوضع اكليل الزهور على النصب التذكاري، اعترافا بالتضحيات التي بذلها شهداء الامة في سبيل الحفاظ على استقلالية الوطن . وتناوب الكلمة بهذه المناسبة كل من رئيس الجماعة الترابية للحوزية السيد مصطفى صافي والمندوب الاقليمي للمقاومة وأعضاء جيش التحرير السيد صالح جبران ورئيس المجلس العلمي المحلي.

وقد تطرق السيد مصطفى صافي رئيس الجماعة الترابية للحوزية في كلمته الى عظمة هذه الذكرى الغالية وهذا اليوم الميمون الذي يقف فيه المغاربة في ربوع هذا البلد الحبيب بكل خشوع وخضوع مستحضرين حدثا عظيما في تاريخ هذا الوطن في ذكراه الخامسة والستين، مذكرا في الآن نفسه بهذه المحطة البارزة في مسيرة الكفاح الوطني والتي خاض غمارها الشعب الأبي بقيادة بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس وولي عهده ووارث سره آنذاك جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراهما.

ومن جانب أخر، أشار رئيس الجماعة، أنه إذا كان جهاد الملكين الراحلين محمد الخامس والحسن الثاني في سبيل تحرير الوطن واستكمال الوحدة الترابية وبناء دولة المؤسسات، فإن جهاد جلالة الملك محمد السادس منذ اعتلائه عرش أسلافه المنعمين هو ثورة على ايقاع هادئ لبناء مجتمع حداثي وديموقراطي مفتاحها أوراش كبرى لاإصلاح السياسي والاقتصادي والتنمية الاجتماعية التي شهدت وتشهد تجاوبا شعبيا كبيرا يعكس بحق ذلك الانصهار القوي بين العرش والشعب,

 هذا وقد تطرق باقي المتدخلين إلى الدور الطلائعي الذي قام به جلالة المغفور له محمد الخامس ورفيق دربه المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني طيب الله ثراهما واسكنهما فسيح جنانه  اللذين فضلا المنفى في سبيل الحفاظ على سيادة المغرب ووحدته الوطنية، مشيدين بالجهود التي ما فتىء يبذلها جلالة الملك محمد السادس ادام الله عزه ونصره للحفاظ على وحدتنا الترابية والدفاع عن حوزة الوطن في كل المحافل الافريقية والدولية .

وفي اختتام هذا الحفل، رفعت أكف الضراعة للعلي القدير بان يحفظ  مولانا أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس بما حفظ به الذكر الحكيم، ويقر عين جلالته بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن ويشد أزره بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وبسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.