هل إعفاء عبيابة هو محاولة لطمس تقرير المفتشية العامة للمالية حول ملف التخييم؟

هل إعفاء عبيابة هو محاولة لطمس تقرير المفتشية العامة للمالية حول ملف التخييم؟

الجديدة بريس – متابعة

ما قام به الوزير السابق الحسن عبيابة من إجراءات في مكافحة الفساد بقطاع الشباب و الرياضة لم يجرؤ القيام به حتى الوزراء الاتحاديون في عهد حكومة عبد الرحمن اليوسفي، حكومة  التناوب، رغم ان الوزير عبيابة كان يمثل حزب في الحكومة قيل بأنه حزب من صنع الادارة في عهد ادريس البصري.

من هنا نفهم السرعة التي تمت بها إعفاء الحسن عبيابة من مهامه، في الوقت الذي كان بصدد الاعلان عن نتائج الافتحاص حول التخييم للرأي العام  و الذي سبق أن أمر به في تحد للوزير الذي خلفه الطالبي العلمي من حزب التجمع الوطني للاحرار حزب أخنوش. و الفاهم يفهم .

تقرير المفتشية العامة للمالية يتضمن اختلالات كبيرة تترجم الفساد الكبير بالقطاع، ففي الوقت الذي كان يعتقد العديد من المسؤولين الذين عمروا طويلا بقطاع  الشباب والرياضة  على أنهم في منأى عن كل متابعة، و أن الوزير عبيابة غير قادر الاطاحة بهم ، أصبحوا  يتحسسون رؤوسهم بعدما طلب الوزير  من وزارة المالية إيفاد لجنة  من المفتسية العامة للوزارة من اجل افتحاص ميزانية التخييم للعام 2018-.2019، وذلك لمعرفة الطريقة التي صرقت بها خاصة وأن قيمتها الاجمالية  تتراوح ما بين 2و 3 ملايير سنويا.

وللعلم فإن بعض المسؤولين بالقطاع بمجرد علمهم باقتراب الاعلان عن تقرير المفتشية العامة  لوزارة المالية  أصيبوا بنوع من الارتجاف والهلع خوفا من متابعهم أمام القضاء بتهمة التبدير و اختلاس المال العام.

فهل ياترى سيعرف الراي العام نتائج الافتحاص أم هي محاولة لطمسه بعد إعفاء وزير الشاوية؟