فضيحة من العيار الثقيل.. جنرالات الجزائر كايضحكو على الشعب الجزائري الذي يتم تلقيحه بلقاح الإنفلونزا الموسمية وليس لقاح كورونا لغياب ثلاجات للتخزين فالمستشفيات و ها التفاصيل…

فضيحة من العيار الثقيل.. جنرالات الجزائر كايضحكو على الشعب الجزائري الذي يتم تلقيحه بلقاح الإنفلونزا الموسمية وليس لقاح كورونا لغياب ثلاجات للتخزين فالمستشفيات و ها التفاصيل…

الجديدة بريس

في اتصال هاتفي مع موقع “فجر” الجزائري الدكتور (م.م) البيولوجي سابق بمخابر التحليلات الطبية والباحث في علم الفيروسات وأحد المطلعين على ملف استيراد لقاح كورونا بالجزائر مفاجئة من العيار الثقيل مفادها أن الجزائر لم تستقبل لحدود الساعة أي شحنة من لقاح سبوتنيك الروسي أو أي شحنات أخرى من لقاحات من الصين أو الهند والسبب أنه لا توجد بنية تحتية صحية بالجزائر لضمان تخزين وتسليم اللقاح وحتى إذا تم تسليم اللقاح للمراكز المنتشرة في البلاد فإن وزارة الصحة لا تضمن الحفظ المناسب في ظل أن الجزائر تحتاج إلى ما يقرب من عشرة ألاف ثلاجة إكلينيكية متطورة لتخزين لقاحات فيروس كورونا كما أن 10% فقط من المراكز الصحية تمتلك ثلاجات موثوقة…

لكن الصدمة الكبيرة هي عندما تم سؤال الدكتور (م.م) الباحث في علم الفيروسات عن فيديوهات وصور حملة التلقيح التي بدأت في الجزائر والتي نشرتها قنوات الصرف الصحي التابعة للجنرالات قال بالحرف أن تلك الحملة مزيفة وأن ما يتم حقنه للجزائريين في هذه الأيام هو لقاح الإنفلونزا الموسمية والذي لم تستطع وزارة الصحة تسويقه في سنة 2020 حيث لم يُقْبِلْ الجزائريين على التلقيح بلقاح الإنفلونزا الموسمية، والخطير في الأمر أن لقاح الإنفلونزا الموسمية يجب حقنه في المدة التي تتراوح بين منتصف شهر أكتوبر حتى منتصف شهر دجنبر، أما أن يلقح الإنسان به في أواخر شهر يناير يصبح له مضاعفات كبيرة ويضعف المناعة.

لذلك على المواطنين الجزائريين توخي الحذر لأن الجنرالات لا يهمهم صحة المواطن بأكثر ما يهمهم تسويق صورة منافسة الدول المجاورة وأن الجزائر توصلت باللقاح وأضاف الدكتور (م.م) قد يُحرم 80 بمئة الجزائريين من لقاحات فيروس كورونا نظراً لعدم وجود مرافق تخزين مبردة كافية إذ يجب تخزين العديد من اللقاحات في درجات حرارة باردة تتراوح عموماً بين 2 و8 درجات مئوية فيما يجب تخزين بعض لقاحات الحمض النووي الريبي في درجة حرارة تتراوح من 70 درجة مئوية تحت الصفر إلى 15 درجة تحت الصفر ما يعني أن هذا النوع من البنية التحتية المتطورة غير متوفر في الجزائر.